]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كيفية بناء القدرات للموارد البشرية والمؤسسات

بواسطة: خبير التدريب اوس قاسم علاوي  |  بتاريخ: 2014-11-12 ، الوقت: 05:18:03
  • تقييم المقالة:

 

كيفية بناء القدرات للموارد البشرية والمؤسسات

منذ بدا الخليقة احتاج الانسان لكي يعيش حاجات تنبع من دوافعه الداخلية والمتمثلة بالحاجة الى الهواء والطعام والماء وبعدها الحاجة الى الامان وتليها الحاجة الى الانتماء الى العائلة والمجتمع وبعدها الحاجة الى الاحترام وتليها الحاجة الى تحقيق الذات وهذه الحاجات استنتجها مجموعة من العلماء وعلى راسم العالم ماسلو وسميت بسلم ماسلو للحاجات وهي تطبيق على كل البشر بغض النظر عن لونه او عرقه او انتمائه او دينه وكل هذه الحاجة تتأثر بالبيئة المحيطة بها والبيئة هي الجو العام الذي يعيش به الافراد ونظرا للتطو في تلك البئة تطورالانسان وكثرت حاجاته فعلى سبيل المثال تطور الصناعة من صناعة يدوية الى صناعة بالالات والمكائن والمعدات وبعدها الى دخول الكومبيوتر في الصناعة والان تطورت الى دخول الربوت الالي في اغلب الصناعات مما اثرت على ازدياد حاجات الانسان وهذه كلها اثرت الى خلق احتياج كبير لتنمية القدرات للموارد البشرية اي الافراد والى المؤسسات وهنا يطرح سوال كيف تتم عملية بناء القدرات ؟؟؟؟؟

 بناء القدرات أو تنمية القدرات وهو عملية رفع الكفاءة على مستوى ا لمؤسسة أو الأفراد أو المنظمة أو المجتمع من خلال بناء القدرات على أداء المهام وحل المشكلات لتحقيق الأهداف المخطط لها مسبقا بكفاءة وفاعلية سواء اهداف الفرد ام المؤسسة التي يعمل فيها .وعملية بناء القدراتليست بالضرورة بناء قدرات جديدة ولكن لتعزيز وتحسين القدرات الموجودة فعليا ولتحسين نوعية صنع القرار ورفع الكفاءة في الأداء الإداري وفي تخطيط وتنفيذ مهمة المنظمة وبالنتيجة زيادة فعالية المؤسسات و الخدمات وتنفيذ البرامج وزيادة قدرات الموارد البشرية التي تعمل بها .ويقسم بناء القدرات الى ثلاث اقسام رئيسية هي :

على المستوى الفردي :

    ويشير الى بناء القدرات للافرادمن خلال التدريب والتطوير واكتساب المهارات والمعرفة  مثل المخططين والمحاسبين والمهندسين والإداريين وقدرتها على المساهمة في تحقيق اهداف التنمية واغلب التجارب تدل على ان نتائج هذا النوع من بناء القدرات قد تكون محدودة .

على المستوى التنظيمي او القطاعي :

     بناء القدرات في هذا المستوى يركز على الهياكل التنظيمية والعمليات والمسائل الادارية وعلى الاستفادة الكاملة من بناء قدرات الافراد وتدل نتائج هذا النوع المساعدة التقنية ودعم الهياكل الاساسية وتطويرها والميزانية واقتصادياتها واما ان تكون في جزء او قسم من المنظمة او على مستوى قطاع او كل اقسام المنظمة ومثال ذلك مصنع لانتاج وقود السيارات فية 5 مراحل للانتاج كل مرحلة في قسم معين وتم الاحتياج الى بناء قدرات المرحلة الخامسة وهي فحص الوقود وفق المواصفات من عدمه في الطريقة السابقة تذهب عينة من الوقود المنتج الى المختبر ويتم فحصه يدويا في المختبر وياخذ وقت معين ولكن عندما تقرر المنظمة او المصنع من ادخال الكومبيوتر في الفحص بوقت وجهد وكلفة اقل فستحتاج هنا الى بناء القدرات للعاملين المختبريين لغرض استخدام الكومبيوتر بدل الطريقة اليدوية التقليدية فسنحتاج الى بناء قدرات في جزء من المنظمة للموارد البشرية العاملة وللمنظمة او المصنع والمتمثلة بتغيير الاجراءات والمهام والواجبات والسياسات التي كانت نتبعة سابقا وفق التطور التكنلوجي الذي ادخل واذا كان التطور لكل المنظمة او المصنع سيتم بناء القدرات للكل .

على مستوى البيئة :

    وهذا المستوى يمثل البيئة المحيطة بالمنظمة وتاثيرها في عملية التنمية التي تجري . مثال ذلك مستويات عالية من الفساد يمكن ان تكون له اثار سلبية على عملية التنمية . وعلى الجانب الاخر سياسات سليمة وعلى مستوى عالي من التنسيق الفعال للالتزامات يمكن ان تزيد من احتمالات النجاح .

بعد ان عرفنا مستويات بناء القدرات ناتي الى كيفية البدا ببناء القدرات :-

قبل أي برنامج لبناء القدرات يجب تحديد الاولويات التي لدينا وتحديد الاهداف والغايات التي تسعى اليها المنظمة لتطويرها ويجب ان يكون هنالك توافق بالآراء من قبل متخذي القرار المدراء والتنفيذيين العاملين من خلال تدريب افضل ودراسات وبحوث وورش عمل وعمليات تخطيط ويجب ادخال القطاع الخاص والمنظمات المدنية والمجتمع المدني في هذه العملية ويجب ان يحدد البرنامج الية لتدفق المعلومات من خلال طرق جمع المعلومات ويجب المشاركة في صنع القرارات والعمل بروح الفريق وكلها تحدد بموجب سقف زمني للتدريب وسقف زمني لاعداد خطة بناء القدرات ومتى نبدا بها ومتى ننتهي ودراسة كلف ذلك والعائد من بناء القدرات .هنالك احتياجا ملحا لبناء القدرات البشرية على جميع المستويات في مجالات طرق استخدام المعلومات . كما تحتاج المنظمة الى التعامل مع البنية الاساسية والسياسات والمعايير الدولية لتكنلوجيا المعلومات وبدعم من المنظمات الدولية والحكومية لتطوير الشبكات وربطها مع كل المناطق حتى المناطق الريفية وياخذ التعليم المودي الى تنمية المعارف الاساسية خاصة للفئات المهمشة اولوية مرتفعة فبدون هذا التعليم الاساسي تكون القدرة المحلية على استخدام وتوليد المعلومات موضع الشك وهذا يحدث على مستوى بناء القدرات للدولة ككل .

وهنا نصل الى نتيجة بناء القدرات للموارد البشرية والمؤسسات والمنظمات كافة لكي تستطيع الدولة من توفير الاحتياجات الخاصة بالمجتمع الذي يعيش فيها واذا تم بناء تلك القدرات بصورة متطورة تستطيع الدولة من زيادة في انتاجها بمعدل يزيد عن حاجة مجتمعها وبالتالي تقدم الدولة على تصدير منتوجاتها الى الدول الاخرى وتحصل على العائدات المالية مما يقوي اقتصاد تلك الدولة ويزيد الدخل المعاشي والمستوى المعاشي لمجتمعها عن طريق تقديم الخدمات له بكفاء وحسب حاجاته وقد تزيد عن حاجاته وبالتالي تصبح دولة ذات اقتصاد متين مثل الدول المتقدمة في العالم والدول التي لا تتبنى نظام بناء القدرات للموارد البشرية ومؤسساتها ومنظماتها تصبح في خانة الدول النامية وشكرا لكم .

 

                                                                                                                                      الكاتب

                                                                                                                           اوس قاسم يحيى علاوي

                                                                                                                          خبير التدريب والتنمية البشرية

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق