]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أسئلة ممكنة

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2014-11-11 ، الوقت: 20:01:17
  • تقييم المقالة:

حينما يصبح الكلام نفخا في بالونة ..
هل حقا يستطيع الإنسان الجزائري أن يغير ويتغير ؟ربما أن يتغير فمستوى خيباته وإنكساراته هو ما جعله هذا المفتت , المتهور , المنهزم , العنيف , الوصولي , المنتهز , المريض بكل ألوان المرض النفسي من خوف , قلق صرع ..وفوبيا الا شيئ , وتحرش جنسي ...
الشعب الذي يعيش على مستوى سقف بطالة رهيب رغم تطمينات السلطة أن برامج التنمية التي تعتبر من حوصلة التنمية الإقتصادية في عهد بوتفليقةتسير بخط بياني مرتفع ..هل بقي الشعب يثق في خطاب السلطة ؟ هل الشعب يثق في خطاب المعارضة ؟ وهل توجد معارضة بحجم طموحات هذا الشعب ؟هذه الجموع المفتتة جراء إنفتاح ديمقراطي مخادع ..منح مساحة كبيرة للتحرك وفق كاميرات مراقبة شديدة ..ومرتكزات علم نفس توجيهي يعيد برمجة العقول النافرة ..
مثقف مزيف يدفع الجموع إلى الشارع لماذا ؟
سياسي متقاعد يضخ بنزيلا لليشتعل فتيل المولوتوف ....لماذا؟
معدل جرائم الشارع في إرتفاع ..نشل , تعدي , إغتصاب ..قتل لماذا ؟
اين نقابات العمال وأين الإتحاد العام للعمال الجزائرين , أين حزب العمال , أين لويزة ؟
أين المسرح ؟أين الروايةالتي ترتقي بوعي الشعب من العزلة إلى فعل الرشد بتخطيط بناء شخصية منتجة ..؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق