]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حين كان لي وطن.

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2014-11-11 ، الوقت: 16:34:49
  • تقييم المقالة:

حين كان لي وطن.

 

 

سيكتب التاريخ يوما أن الجلاد يرفع على الأعناق ...
حين يكون ميراث الشهداء " كعكة "
للقسمة على الأنذال...

و حين يصافح " الرش " " الرشوة "
و يتقدمان السباق..........

و سيمضي نهر الدموع يحفر وجنة الثكالى...
و يسأل اليتم بأي ذنب يداس حلم الشهيد في زفة الإنتخاب...

أيها الدم الغادر أيها الشهيد الذي لم يزل اسمه في قائمة المطاردين...
أما كان لك أن تلعن الطريق الذي سقيته الدماء.....

ليلة تعقبها ليالي....
و بكل وقاحة ...نتعلم فن الدجل
و يشرب الوطن على نخبك شراب الحيل.....

عفوا لن و لن...
كفاني أني زرتك حين كان لي وطن.

 

 

*****************تونس***

من ديوان " نهج الثورة "
أ . جمال السّوسي

 

2014/11/11


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق