]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لقسنطينة وحدها

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2014-11-10 ، الوقت: 17:21:14
  • تقييم المقالة:

تخنقني ربطة العنق ..
كما أفكار الدروايش الخارجة من وراء
تأسرني غوايات التأويل
أمزق غبش الليل ..
وأخرج ..
أتنسم صوت المدينة المكتوم ..
وضحكات النسوة على شرفات الدلال ..
هنا كان نهد بحجم رمانة
وجسد يراقص جدائل الجسر المعلق ..
تتناجا نجمتان ..
و يحط القمر على خصر الجنية ..
يعترف ..بكل أثام العشق المحرم ..
بكل القصائد العاهرة ..
وأشرب من نهد الصخرة العتيقة
كفلق النبوءة ..
وحيا معتقا ..
وأكتب في مديحها نصا مقدسا ..
أنت يا كيرتا , يا معشوقة السماء
يامطرا يغسل سيدي جليس ..
ويملأ منه عبد المؤمن كأسا
كراح المخمورين
إسمعي ..
هذا بن عيسى يطرق النحاس
ليرسمك نسرا على خاصرة سو فو نيزيا.....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق