]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

امي و ابي وطني

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-11-09 ، الوقت: 23:54:22
  • تقييم المقالة:

قناديل عيناي بالدمع تضررت و ما زالت تنير امامي السبيل

تعيقني الحجارة و الحفر في  طريقي و تتعثر ارجلي و رعم دلك اواصل المسير

دعى قلبي لما نال التعب مني الدموع على ترك عيني تعلم ارجلي ان لن تتعثر عند وجود نور

و اصل الى مبتغاي و اهزم اعداء امتي الذين اعموا عيوني على فقدان اخوتي 

ماتوا  شهداء ارواحهم في السماء و اجسادهم لم تمسها الديدان نياما في القبور

ما من ام فقدت عزيزا عليها ما بكيت و ما من اب ذاق طعم فقدان ولده  ما دمعت عينه  و قال حسرتي عليك    يا  بني

بعدها انجبت الام ولدا اخر فرح به الاب و وصاه ان يثار لاخيه الشهيد     ما دام حيا

افرح يا ام الشهيد لم يمت قط ابنك مازال حيا حتى و لو دفنتيه بيديك فهو  يقاتل الاعداء باخلاص و نية

و انت يا الاب الذي علمته الشجاعة و حب الوفاء لوطنه ابلغ لك السلام و ارفع يدي و اؤدي لك التحية

ولدك يا امي و يا ابي ولدي و امي و ابي وطني كلنا له  وفيا

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق