]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الضلوعية وآمرلي وحديثة مدن المقاومة العراقية

بواسطة: عباس السوداني  |  بتاريخ: 2014-11-09 ، الوقت: 20:07:52
  • تقييم المقالة:

الضلوعية وآمرلي وحديثة ...
مدن المقاومة العراقية ...

قبل ان ادخل في هذا الموضوع لا بد ان اتحدث عن الشرف والغيرة العراقية التي لعبت دورا كبيرا في مقاومة خوارج العصر وجرذان الضلام والانتصار الفعلي عليهم بالصمود والمرابطة والمقاومة ...
الواضح في الامر ان المرابطة والمقاومة وعدم التقهقر جعلت الانتصار محققا على الدواعش لان الاخيرة كانت ومنذ دخولها الحدباء وصلاح الدين تستخدم طريقة الترغيب والترهيب ..الترغيب اولا حين تدخل الى اي منطقة تدعي انها مسالمة لاهلها وانها لاتريد ايذائهم اذا ما بايعوا ( تيس ) الدواعش المأبون البغدادي .. وبعد ذلك تقوم بجمع اسلحة الناس في تلك المناطق وتبدا حملة من الترهيب بعد ان تطلب من الاهالي احضار قائمة من اسماء بعض الموظفين والضباط والشرطه واثارة الرعب بين الناس من خلال مشاهد الذبح التي تمارسه بحق هؤلاء .. عشيرة الجبور في الضلوعيه بعد ان استمع اهلها للدواعش وحججهم في الذهاب الى بغداد للسيطرة عليها واحتلالها .هنالك تساؤل طرح نفسه عند مثقفي الضلوعية واهلها ..لو كان هذا الهدف حقا ماذا تصنعون في الضلوعية فالطريق الى بغداد لا يمر من الضلوعية .. بعد ان سلم بعض الناس اسلحتهم لعناصر داعش والذين كانوا اصلا من اهالي الضلوعية الذين سجنوا على جرائم بحق اهالي الضلوعيه وكانو لايتجاوزون عدد اصابع اليد الواحدة ،وبعد سيطرتهم على مركز شرطة الضلوعية في مركز الناحية ،قاموا بطلب اسماء معينة من اهالي الضلوعية وكانوا كلهم موظفين او ضباط شرطة .. رفض بالطبع الاهالي تسليم هؤلاء الاشخاص لداعش وتطوع عدد من شباب جبور الضلوعية لطرد للدواعش من مركز الناخية وبالفعل تم اقتحام مركز الشرطة واخراج الدواعش منها منهزمين وتراجع داعش الى المناطق المحيطة بالضلوعية .. قاموا اهالي الضلوعية بعمل ساتر ترابي حول الناحية وهرع الشباب والشيبة والفتيه ، بعد ان استولوا على مكان اسلحة الدواعش بالمرابطة على الساتر وصد هجمات داعش التي تبدا من الضياء الاول حتى المغيب .. الحكومة العراقية لم تدعم المنطقة سوى وصول قوة من قيادة عمليات سامراء يرأسها صباح الفتلاوي وكانت تقف خلف خطوط المقاومين ..مكثت تلك القوة حوالي ستة ساعات بعدها تركت قوة صغيرة بحدود اربعة او ثلاث عجلات وعشرين فردا من الجيش شكلوا خطا ثانيا لخطوط الدفاع .. الحقيقة هذا الدعم الخجول ولد لدى ابناء الضلوعية غصة لعدم اخذ الحكومة دورها بالشكل الصحيح ولا ينكروا الناس هناك بان بعض الضربات الجوية وجهت لداعش .. الواضح في الامر ان امكانيات الحكومة لم تكن بالمستوى المطلوب وكانت تناور في موجودها من العناصر الامنية في عدة جبهات الى ان احتوت الصدمة ودخول ابطال الحشد الشعبي الى المعركة. تحقق النصر لابناء الناحية النجباء كما تحقق في آمرلي وقصة الصمود الاسطوري وملاحم البطولة والفداء لتلك النواحي الصغيرة بوجه اكبر هجمة عرفها تاريخ العراق المعاصر البيات الشيعة في آمرلي وجبور الضلوعيه السنة في الضلوعيه وعشيرة الجغايفة في حديثه ..وانا تعمدت ان اخرج عن عادتي في تناول تلك المفردات لغرض التوضيح بان المخطط كان يستهدف العراق بدون تمييز وما يحصل اليوم في هيت والعلم خير دليل على مانقول ... دولة العراق الاسلامية كذبة كبيرة صنعها ارباب السياسة الدولية اسرائيل وامريكا ، لكن السؤال هل من المعقول ان يشكل هؤلاء دولة بتخلفهم وهمجيتهم والغاء الاخر الا اذا كان يؤمن بهم وبافكارهم .. حتى دولة الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله وسلم كانت دولة مدنية بمجتمع اسلامي وسطي يؤمن بالاخر ويؤمن بالحريات الدينية والعقائدية وكانوا اليهود والنصارى يعيشون ضمن المجتمع الاسلامي وتحت حمايتهم .. ما اريد قوله اننا لابد لنا ان ندعوا الوحدة ولم الشمل واعادة اللحمة الوطنية لان تاريخ العراق يحكي لنا ان الشعب العراقي ما ان توحد انتصر على الغزات والطامعين .. لنترك السياسيين وشانهم ولنتحاور بيننا كشعب مظلوم من الداخل والخارج .ولعلي اضرب لك مثلا عزيزي القاريء ان العراق بكامل اراضيه وكامل امكانياته يتعرض لتلك الهجمات البربرية بسبب ثغرات التناحز والتطرف فما بالك لو كان العزاق سني ستان وشيعي ستان وازيدي ستان وكردستان دويلات مشتتة فقيرة لاتمتلك اي امكانات ومؤهلات الدفاع ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق