]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هي مدينتي

بواسطة: نضال فياض  |  بتاريخ: 2014-11-09 ، الوقت: 03:39:39
  • تقييم المقالة:

في زمان تنتحر فيه الكلمات

وتحترق الأبجدية

في دهاليز الذاكرة العرجاء

وترحل فيه القصائد ليلا

تغادر كدخان السجائر

خرساء..متعبة القوافي

من كثر ة النداء

تطل مدينتي.. وقد عبثت بوجنتيها

العواصف الهوجاء

فما غادرت الحكاية

هي مدينتي.. ضاعت عينيها

بين المرايا لكنها تأتيني ..ليلا..

على شكل نشيد

ودون إستئذان تقتحم مني الوريد

لتولد من جديد في دمي..

في بيت القصيد

هي مدينتي..زيتونة على حافة الجبل

تحلو أكثر ..في مواسم الغياب...

يتقدم منها الزمن كثيرا

أو يتراجع للوراء

والقصيدة تطل بقافيتها من جديد

تتعطر بالياسمين.. فتتعافى الكلمات..

وتحجز لها في الأمسيات

موعدا ..جديدا..مع الأمل..

ينسيها الإنتحار..والإحتراق..

وكل ألام الرحيل
_______________
نضال فياض


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق