]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الانتخابات الرئاسية التونسية 2014

بواسطة: فوزية بن حورية  |  بتاريخ: 2014-11-09 ، الوقت: 01:35:35
  • تقييم المقالة:
الانتخابات الرئاسية التونسية 2014

 

منذ ان اعلنت الانتخابات الرئاسية وكسرت شوكة الترويكا و نحن لا نسمع الا كلمة الغول و التغول في منابر الحوار في جل القنوات التلفزية يتكلمون في انفعال شديد شبيه بالغليان و اشداقهم متحلبة انهم متخوفون حقا من الحزب الفائز في الانتخابات التشريعية والخوف اكثر و اكثر  من فوزه في الانتخابات الرئاسية  هم حقا خائفون و عذرهم معهم لا لوم عليهم وفي نفس الوقت يبثون الخوف و الارباك في نفوس المواطنين و يغالطونهم.لقد شبه الشيخ راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الإسلامية بتونس خسارة حزبه الأكثرية البرلمانية وحلولهم في المركز الثاني بالبرلمان وهو يعد مكسبا ليس بالهين بأنه شبيه بصلح الحديبية الذي قام به النبي صلى الله عليه وسلم، مؤكدا أن هذا الصلح حدث بعده بفترة صغيرة "فتح عظيم" قائلاً: "وما حصل في تونس هو فتح إن شاء الله".

يرغون يزبدون و يرعدون في حين انهم يعلمون اننا عشنا ثلاث سنوان عجاف عم فيها الفقر و القحط و الخوف و الفوضى في كل شيئ و الرعب ثلاث سنوات عشناها بين المطرقة و السندان سمح فيها بتغلغل الارهاب مما نتج عنه تفشّي الإرهاب وانتشاره مما أدّى إلى إزهاق أرواح عدد من الأمنيين والعسكريين والمدنيين وإصابة آخرين بجروح متفاوتة الخطورة.و غض الطرف عن ادخال السلاح الى داخل البلاد ، و تغلغل التهريب حتى صار امرا واقعيا و مفروضا لا مناص منه و بالسوق الموازية التي اكتسحت بعض شوارع العاصمة و اغلب ارصفتها كما تعاملوا مع الثورة على انها ثروة مباركة نزلت عليهم وحدهم دون غيرهم من السماء او كانها مغارة علي باب  او مال قارون لا يحل الا لهم، واستغلوا الفرصة فنشروا انصارهم في الوظيفة العمومية و في مفاصل الدولة وكل من سجن تمتع بالتعويضات بحجة ان حكومة المخلوع سجنتهم ظلما و عدوانا منهم من اخذ تعويضا عن سجنه مع احتساب الترقية التي كان سيتحصل عليها لو لم يسجن.

 وبما ان اغلب الشعب كان يبحث عن تونس التي افتقدها لمدة ثلاث سنوات تونس المشرقة الزاخرة بالحياة، تونس النظيفة تونس السلم و العلم و الالفة و المحبة  تونس الامان و الاستقرار بعد ان خذلته النخبة التي اختارها في الانتخابات الاولى بعد الثورة وفقد ثقته فيها زيادة على انهكان يخشى الغول الذي قسمه الى كتل بين كفار و مسلمين وزرع التفرقة حتى بين افراد العائلة الواحدة و سعى لتغيير العقلية من مسلم مسالم الى عدائي خطير، الى ارهابي ومتطرف، وانتشر الانتحار و استفحل كالداء كما انتشر التهريب و الزطلة فزرع الياس و القنوط في القلوب والفقر اكتسح الطبقة الوسطى و القمامة في كل الشوارع و الاماكن و الكلاب السائبة و القطط و الجرذان في كل مكان و الارهاب الذي تحكم في الجبال و استوطن فادرك الشعب ان التغول الحقيقي هو ان يعب المسؤول المال عبا وان يكون ملهوفا  على السلطة وعلى التمسك بزمامها  حتى بعد المدة القانونية والمطالبة بمواصلة البقاء على الكرسي و الا العصا لمن عصا....

يجب على اعضاء الاطراف المعنية الخاسرة و المتراجعة ان يتسموا بالحيادية و الواقعية و ان لا يغالطوا انفسهم و لا يغالطوا الشعب الاعتراف بالحق فضيلة يجب مواجهة الواقع و تصليح ما يجب اصلاحه، هناك اخطاء جسام ارتكبتها الحكومة الانتقالية في فترة حكومة النهضة. كان في هذه الفترة رقص هيستيري حتى لا اقول هرسلة في الحكم كل ما في الامر ان الخيال شطح بهم بعيدا حين مسكوا دفة الحكم  فظنوا انهم المالكون لرقابنا وزمام امرنا  بايديهم و نحن العبيد في قيودهم و الاصفاد في اعناقنا و مفاتيحها في جيوبهم و الاغلال تسربلنا فلا منجيا لنا منها الا ببركاتهم، حتى ان السيد عبد الفتاح مورو قال في احدى تصريحاته ان ما يهمنا نساؤهم و بناتهم و ابناءهم و احفادهم و هم الان بايدينا يعني في قبضتهم و قد نسي اننا كلنا في قبضة الله سبحانه و تعالى ونسي ان الله يُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ يُشَاءُ ، وَيَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ يَشَاءُ ، وَيُعِزُّ مَنْ يَشَاءُ ، وَيُذِلُّ مَنْ يَشَاءُ وهو على كل شيئ قدير. كما نسوا ان الانتخابات شبيهة بالحرب الباردة و الحرب فيها الكر و الفر وهي سجال  قال الله تعالى :"وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ" صدق الله العظيم

 لذا اختار الشعب نخبة اخرى وجد فيها الخبرة القيمة و التجربة الكبيرة و حب الوطن و العمل مع تكريس الجهد لمصلحة الوطن مصلحة تونس المستقبل تونس الغد المشرق تونس الامان وحسن المستقبل الواعد للمواطنين.

بعد ان خاض تجربة انتخابه لنخبة لا تتمتع بالخبرة السياسية الفعلية و لم تكسب منها سوى الديباجة البراقة  المبهرة و بالاحلام المزيفة واعدة تلك التي جعلته يشعر بحسرة و لوعة بما تكبده من معاناة و من جراح و الام  و فراق الابن و البنت و الولد و الزوج حتى ادميت الكبد و من دماء سفكت هدرا بلا اسباب. و بعد لأي وعناء  و مشقة نفسية  و من خوف على مصير البلاد و العباد و على جيل المستقبل عليه ان يحط الرحال  رحال الاستقرار في الانتخابات الرئاسية بعد ان ذاق طعم الحرية حرية الانتخابات النزيهة و الشفافة يوم 26 اكتوبر 2014 يوم الانتخابات التشريعية والتي كان يومها شبيه بالعرس الوطني الشاسع و المترامي الاطراف و الكل فرح و مفتخر باداء واجبه و مقتنع باختياره.و انطلقت  حمى وطيس الانتخابات الرئاسية يوم 2  نوفمبر 2014 فكانت على اشدها و انطلق السباق فغزا بعض الاماكن مثل قاعة الكوليزي  بالعاصمة  بداه هناك السيد المنصف المرزوقي الرئيس المؤقت لحكومة الترويكا فكان الحضور من قيادات حماية روابط الثورة التي وقع فتحها قضائيا ولكن ما ادهشنا هو ذاك الخطاب الناري الذي يهدد مباشرة الشعب التونسي ويتوعده بالسحل في الشوارع التونسية هذا الخطاب الداعي الى الفتنة مباشرة وفي مكان آخر من الجمهورية بالمنستير السيد الباجي قائد السبسي   هو الاخر يلتقي باهاليها للدعاية الرئاسية وبدا الفايسبوك ذاك العالم الافتراضي يشتغل على اشده و التواصل الاجتماعي  يتفاعل بشدة بين ساب و شاتم و بين مهدئ و بين مدافع  الكل يدافع عن حزبه او عن اراءه  او عن وجهة نظره في هذا او في ذاك وبين منصف  و ظالم  و انطلق التصريح بالديباجات و اغرب ديباجة  تلك التي توعد فيها انصار الرئيس المنصف المرزوقي بقاعة الكوليزي بالعاصمة المواطنين بالسحل في شوارع تونس و تلك التي وعد فيها في لحظة حماسية توجه فيها الرئيس المتخلي والمترشح مجددا منصف المرزوقي الى عدد من الحاضرين في ضيعة فلاحية بمجاز الباب انه سيصدر عند اعادة انتخابه رئيساً للجمهورية قانونا يتم فيه توزيع الاراضي الفلاحية على صغار الفلاحين والمعطلين ٠٠٠٠السيد منصف المرزوقي يعد المواطنين البسطاء المتعطشين الى الاستقلالية العملية ولبلورة حياتهم بمنحهم اراضي فلاحية  وهو يدري ان صلاحياته محدودة للغاية و لا تسمح بالمتاجرة  بعواطف المواطنين و باحلامهم  و العبث بطموحاتهم و الاستهزاء بافكارهمو بمستقبل حياتهم و حياة ابنائهم و احفادهم. انها نوع من الديباجة البراقة و اللماعة المسيلة للعاب السذج اصدق ما يقال (عيش بالمنى يا كمون) تسمع جعجعة و لا ترى طحينا،اكتب على ظهر الحوت وارمي في البحر انه اللعب على العواطف. واستغلال بسطاء العقول, و اولائك اللذين لا يتمتعون بالنظرة الثاقبة، كل هذا من اجل كرسي الرئاسة الساحر كل السبل مسموح بها حتى التلاعب بالعواطف للوصول اليه و التربع على عرشه.الله يكون في عون تونس و شعبها، ان الرئيس المؤقت حقوقي و يؤمن بالديمقراطية من المفروض ان لا يترشح للرئاسة قد اخذ حظه منها فاليتركها لغيره (وتلك الايام نداولها بين الناس)صدق الله العظيم.                                                                             

 ما اقذرك ايتها السياسة، في الحوارات التلفزية كل حزب يدافع عن رايه وهو في انفعال شديد حد الهستيريا وهم يلقون بديباجاتهم متزايدين في الوعود فمنهم الصادق الامين والعارف بما يقول و بما ينتظره من اصلاحات جمة اذا فاز في الانتخابات الرئاسية ومنهم المسرف في كذبه ومنهم المتراوح بين جزر و مد في قول الصدق و الكذب اكثرهم يتفنن في حبك حكاية الغراب و الثعلب من اجل قطعة الجبن  آه ما اوسخك ايتها السياسة صدق ابن خلدون حين قال السياسة نجاسة.

نحن المجتمع المدني نريد رئيسا مصلحا ،سديد الراي  ثاقب النظر منور الفكر له مكانة ايجابية  في صالح الدولة  و الشعب معا يحسب له  الف حساب وحساب  و له حظوة  شعبية  و دولية  و له صولات و جولات  عالمية ايجابية  تذكر فتشكر  حصيفا رصينا  ان طغت الكراسي على جالسيها ان يكون للشعب لسانا رادعا  بالحكمة و الموعظة الحسنة  و عقلا  راجحا حكيما و فكرا سليما  راشدا  و ان يكون  للشعب لسانا ناطقا  و عضوا فعالا عادلا حكيما و سندا  قويا  و دفاعا عظيما و درعا واقيا من البلاء و البلواء في الداخل و الخارج يجعل البلاد ذات سيادة داخلية و خارجية  و هيبة عالمية  ويسمو بها  ويرقى بنا الى اعلى الدرجات من الرقي و الازدهار  العلمي و الثقافي و المعرفي و الفكري و الاقتصادي  و الديمقراطي  و الاجتماعي ومحافظا معتدا ومعتدلا غيورا على ديننا الاسلامي الحنيف و بالتالي تكون تونس جنة للكل لكل التونسيين بمختلف شواربهم وتوجهاتهم لا فرق فيها بين حزب و حزب و بين فقير و غني الكل يتمتع بخيرات البلاد و الكل امام القانون سواء لا سيد و لا مسيود الكل مواطنون يستوون امام القضاء. فتكون تونس بنا مضرب المثل  في العدالة  الاجتماعية و في جميع مجالات الاقتصاد و العلوم و الثقافة  و الحداثة و الديمقراطية  و المعرفة و في التسامح  الديني الاسلامي كما و كيفا،لا رئيس بلا رئاسة. اقول للرئيس القادم حكم العقل واستفت ضميرك  وابتعد عن اهواء النفس  فهي غرارة وغاوية  و اما القلب  فهو متقلب  لا تسمح لنفسك و لا تطلق لها الزمام فتجرك الى هواها  فتتراجع عن وعودك  للمواطنين الذين انتخبوك  و كلهم  زهو و نشوة و تطلع للمستقبل  الافضل للمستقبل الواعد. انا نريد رئيسا حرا شهما ابيا عادلا مستقيما حاكما رادعا  و كفئ لتحمل المسؤولية خاصة في هذا الظرف الصعب و الصعب جدا ارهاب وانزلاقات، يحمي البلاد من المحن و الفتن  لا رئيسا طاغية و لا رئيسا بيدقا و لا رئيسا دكتاتورا و لا رئيسا هشا ضعيفا العقل قصير النظر ولا رئيسا شرسا جشعا متابطا شرا  حاملا الوبال الينا  نريد رئيسا وسطا  ينعم بالوسطية  السمحة و بالاعتدال و ينعم البلاد في الامان و الاستقرار الافضل و في رغد العيش و الرخاء المادي  و المعنوي

ان على الحزب الفائز ان لا يخيب امال و طموحات الشباب و الشعب من كل الفئات العمرية و الشرائح الاجتماعية و ان يستوعب الدرس من الحكومة السابقة حتى  لا يسقط في السلبيات.واتمنى ان يكون داهية ينقذنا من سوء العواقب بالحكمة و الروية و الدهاء و تحكم العقل مثل عمر ابن العاص داهية العرب او معاوية ابن ابي سفيان في فراسته و حكمته وان يعمل بمقولاته الشهيرة الخالدة في التاريخ الإسلامي الا وهي «لا أضع سيفي حيث يكفيني سوطي، ولا أضع سوطي حيث يكفيني لساني.. ولو كانت بيني وبين الناس شعرة ما انقطعت، كانوا إذا شدوها أرخيتها وإذا أرخوها شددتها»، كذلك مقولة «ما من شيء ألذ عندي من غيظ أتجرعه»، إنهما المقولتان الصادرتان عن رجل يعد من أقدر رجال الدولة في التاريخ الإسلامي، فهو الذي استطاع أن يتغلب في دربه على أعتى المصاعب، ومع ذلك وضع قاعدة قوية استمرت واحدا وتسعين عاما، وعندما ورثت الدولة العباسية دولته الأموية، فإنها لم تُغير كثيرا في حجم الدولة والتي وصلت لقرابة مليون كيلومتر مربع، كما لم تغير في قواعد تسييرها التي أرساها معاوية بن أبي سفيان ومن بعده، ولذا فهو بحق سياسي من الطراز الأول، وقد تجلت عظمته السياسية في الوسيلة التي تعامل بها مع المعارضة الداخلية حيث استخدم اللين في أغلب المناسبات والشدة في مناسبات أقل في محاولة للم الشمل مستعينا على ذلك بجملته الشهيرة «إني لا أحمل السيف على من لا سيف له، وإن لم تكن إلا كلمة يشتفي بها مشتف جعلتها تحت قدمي ودبر (خلف) أذني. اتمنى ان يكون الرئيس المنتخب القادم في مستوى معاوية ابن ابي سفيان دهاء و حكمة و تبصرا للامور.

                                                                                الاديبة و الكاتبة و الناقدة و الشاعرة فوزية بن حورية  

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Mokhtar Sfari | 2014-11-10
    انت اذن من فلول النظام السابق تود ان يرجع الوضع كما كان قبل الثورة انت امراة يحق لك هذا اما تونس فيها الرجل و المراة و يجب ان يفضل الرجل على المراة فهو عماد الاسرة و ربها ان خفت ان يتزوج الرجل امراة اخرى فهي من حقه شرعا لكن قال ربي ان لم تجدوا و لم تعدلوا و لن تعدلوا فوادة اذن اقر الله ان واحدة هو الافضل لماذا اذن سيدتى تريدين ان يرجع المستبد لتعمى القلوب
    • فوزية بن حورية | 2014-12-23
      سيدي الكريم مختار صفر لست من فلول النظام السابق و لا الحاضر انا مستقلة لم اكن يوما من اصحاب التبعية لاني لا اؤمن بالاحزاب ولا اؤمن الا بالضمير و راحته. قال الله تعالى كل حزب بما لديهم فرجون صدق الله العظيم لذا لا ولن انتمي لاي حزب و لن اكون موالية لاي انسان الا لله سبحانه و تعالى. سيدي الكريم حتى المراة لما يتوفى زوجها وهي الشريفة العفيفة يمكن ان تكون عمود الاسرة فهي النصف الثاني للمجتمع وهي المربية وهي البيئة الاولى ان صحت تربيتها صح المجتمع لقد كرمها الله بسورة النساء و بين حقها في صورة البقرة قبل قاسم امين بمصر وقبل الطاهر الحداد وقبل بورقيبة. ان من النساء من هي كالف ومن الرجال الف كأف. لست ضد تعدد الزوجات انما انا ضد عدم العدل بين الزوجات وليس في الدنيا انسان عادل العدل لله وحده انا لم اطلب برجوع المستبد ولا المعتمد انا ما اردت الا الامن و الخير العميم لتونس و للامة العربية قاطبة. لست مازوشية و لا سادية انبذ العنف بشتى اصنافه. انا ما اريد لتونس الا الخير العميم و الاستقرار و العدل الاجتماعي و المحافظة على كرامة المواطنين بكافة شرائحهم و طبقاتهم الاجتماعية من الشمال الى الجنوب و من الشرق الى الغرب ما اريد الا ان تكون تونس في مصاف الدول المتقدمة على الصعيد العلمي و الاقتصادي و الصناعي و الصحي و الثقافي و التجاري و الاجتماعي مع المحافظة على الدين الاسلامي الحنيف الوسطي الاشعري، هذا كل ما اردته لتونس و لكافة التونسيين شيبا وشبابا رجالا و نساء بناتا وبينا. وشكرا سيدي على التعليق. الاديبة و الكاتبة و الناقدة و الشاعرة فوزية بن حورية

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق