]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من بلع السماء يدفن بلا اجل تحت التراب

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-11-08 ، الوقت: 22:54:07
  • تقييم المقالة:

بلوع قمم الجبال لتنطح السحاب 

يلزمها عمل شاق و عذاب

اما  البقاء فيه امر مستراب

ان  كنت ذو قوة و نفوذ تهابك الاحباب

تحميك كل يوم من الذئاب

يبقى الخظر من اقرب الناس اليك 

يبيعونك و لو بالتراب

حسدا من عند انفسهم يرفضون ان تكون مهاب

زوجة اخيك تقول انت  و اخوك من  بطن  واحدة هو في السماء و انت على التراب

و الاخ يحسد رؤية  الشمس و يقول اينك يا سحاب

 لا تري زوجتي اخي يحكم الشعب ويقول الكلام الصواب

حتى الام و الاب يعرفون الحسد و يعرفون رد فعل ابنهم يخافون عليه من الغضب و من الاكتئاب

حين يبان له اخوه  لينصحه و يقول له كلام صواب

ابن بطن امه و من نفس فصيلة دم ابيه يقول  لامراته  عنه انه كذاب

اما عن الاصحاب لم يعد في هذا الزمان اصحاب

الصاحب يقتل القتيل و يمشي وراء جنازته لابس السواد كالغراب

يطيحه من على كرسيه يحل محله و لحمه يطعمه للكلاب

لقد  شاهدنا في تونس الشىء العجاب

شهيدين من خيرة دعاة الحرية كانا في السماء اصبحا تحت التراب

و الغريب ان الشهيدين ينتميان لحزب واحد له نفس المراب

لعبة ابتدعوها للاطاحة بالحاكم و القتل سبب من الاسباب

الايام و حكمتها انطقت  الشاهد وهو ديبلوماسي جزائري ليقول الصواب

الكذب ازيح عنه الحجاب بالقرائن و بالسؤال و الجواب

و لم ترى الى حد الان من المحاكم لا تبرءة و لا عقاب

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق