]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حبيبي رسول الله

بواسطة: حفصة عبد العزيز العمقي  |  بتاريخ: 2014-11-06 ، الوقت: 06:50:58
  • تقييم المقالة:

بسم الله الرحمن الرحيم

 

حبيبي رسول الله

 

فداك سمعي.. فداك بصري..فداك قلبي..فداك طفلتاي ..فداك كل ما أملك يا حبيبي ,يا شفيعي,يا رسول الله

يا نبيي يا محمد صلوات الله وسلامه عليك ..أنت يا خير البرية ,يا خاتم الأنبياء والمرسلين  ...

لو كتبت ملء هذه السطور, ملء هذا الكون لن أوفيك حقك ,يا أحن إنسان في الوجود ,يا أرق قلب عرفته البشرية , يا أطهر وأكرم إنسان على وجه الأرض,يا من كنت تمنع عن نفسك الزاد والمأكل والملبس والعيشة الهنية من أجل أصحابك وأحبابك ومن عرفت ومن لم تعرف ,مع أنه كانت تصل إليك ألاف الغنائم وملايين الدراهم والمجوهرات وتوضع بين يديك ..لكن لا يأتي عليها الليل إلا وقد أنفقتها كلها ووزعتها على الفقير قبل الغني ,ويصير بيتك فارغاً إلا من كسرة شعير أو حبات من التمر أو أبريق لبن ,وقد تمر عليك أيام بلياليهن ولا يوجد في بيتك أي شيء منها ولو أقل القليل ...يا من كان فراشك من الحصير وغطائك ..ردائك الذي ترتديه  ,فكنت أحوج الناس إلى ما يصل إليك من غنائم ..لكن نفسك كانت عفيفة زاهدة في هذا كله ,راجية لما هو أسمى وأرقى ..ألا وهو جنان الخلد ,وعند الرفيق الأعلى ..

يا حبيبي يا من ربطت على خصرك بالحجر من شدة الجوع في غزوة الأحزاب ..فداك أبي وأمي يا قرة العين..

إني لأتذكر كلمتك المشهورة التي قلتها لأصحابك حينها قبل ألف وأربعمائة سنة ويزيد ..عندما حدثتهم عن شوقك لإخوانك  وأنك وددت لو تراهم  ..فقالو:أولسنا إخوانك يا رسول الله فقلت لهم أنتم أصحابي..وإخواني الذين لم يأتوا بعد ...أمنوا بي ولم يروني            ...

أين هم منك الآن ؟   أين هم من كلماتك هذه ؟هل هم مشتاقون لك حقا..نعم هم مشتاقون !لكنهم لا يطبقون سنتك وشريعتك إلا القليل منهم ..مشتاقون لكنهم لا يدافعون عنك بكل ما أوتوا ..مشتاقون لكنهم لا يقاطعون من عاداك ..مشتاقون  لكنهم لا يقاطعون من إستهانو بك  ووضعوا لك الرسوم المسيئة بشخصك..مشتاقون لكنهم ؟! عندما تستهان كرامتك لا يذودون عنك إلا بشعارات وكلمات وهتافات لا تسمن ولا تغني ولا تصد  ,هتافات لا يصل صداها ,ولا توقف كيد الكائدين ..

فوا أسفاه ! اشتقت إلينا ونحن لم نوفيك حقك ,ولم نتبع سنتك ونطبقها على أكمل وجه ,بل نأخذ منها ما يناسب هوانا ورغباتنا ..أفلا يكون هذا ضياع لسنتك  ..واستهزاءا بك ,وكفراً وجحد بالله !

فمتى سنصحو من غفلتنا ونطبق شريعتك وننهج نهجها  حتى نكون إخوانك الذين اشتقت لهم يا حبيبي يا رسول الله.؟؟   


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق