]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المفقودة

بواسطة: حفصة عبد العزيز العمقي  |  بتاريخ: 2014-11-05 ، الوقت: 07:58:31
  • تقييم المقالة:
بسم الله الرحمن الرحيم المفقودة

صديقتي                      يا من تركتيني وحيدة ,ورحلت عني,يا خائنة للوعد,يا من أخبرتني  أنك لن تتركيني مهما صار,وتبقين صديقتي            الأبدية ,ترعيني وأرعاك,تكونين نعم الأخت,تكونين سند لي عندما يتركني الآخرين ,تكونين طبيبي عندما أمرض,تكونين وتيسي عندما أحزن ,تكونين معي عند الكرب والمصائب,وتفرحين لي عندما أكون سعيدة ..

صديقتي                     يا من قلت أنك ستتفقدين منزلي بين الفينة والأخرى عندما أغيب عنه؛وتهتمين بأطفالي ريثما أعود,

      أقسمت لي أنك لن تؤذيني أبدا ,أنك لن تجرحيني أبدا,لن تخذليني مهما  صار أو بدر مني,

     أقسمت لي أنك ستعادين من عاداني,وتنصرين من نصرني,وتؤاخين من آخاني ,

إنك ستكونين سمعي الذي أسمع به,بصري الذي أبصر به,أنك ستقضين عني الدين إذا لم أستطع قضاءه وطالبني به صاحبه؛أنك ستكونين مصلحاً لذات البين.

 أقسمت لي أنك ستوقضيني  لصلاة الفجر إذا تأخرت عنها,أنك ستنهينني عن فعل المنكر إذا بدر مني بكل ما أوتيت من قوة؛أنك ستدفعي عني الأذى إذا أوذيت ,وستكونين عوناً لي في عمل الخير,عوناً لي في نصح الغير ,عوناً لي في درء الشر,

عوناً لي عند الغفلة ,عن ذكر الله ..عن بذل الصدقة..عن صوم الشهر..عن قيام الليل عند السحر ..نناجي فيه ربنا ,

أتذكر عندما كنا سوياً عند الغروب ,نُتذكر ذكرياتنا التي مرت ,نتذكر أيامنا حلوها بمرها,نتذكر عهودنا التي أوفينا بها ,وتحدينا الصعاب لأجلها,وعن عهدنا الأخير عهدنا الذي أقسمنا به ,بأن لانفترق أبداً,ولن تدعيني في هذه الدنيا وحيدة مهما صار,ولن يفرقنا سواء الموت...

ولكن ماذا جرى؟!

تركتيني وبدون سابق إنذار......وحيدة وحيدة وحيده.

صديقتك التائهة
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق