]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

من للقدس يا أمة الأسلام

بواسطة: د. الشريف محمد خليل الشريف  |  بتاريخ: 2014-11-05 ، الوقت: 07:52:03
  • تقييم المقالة:

 

    

مَن للقدس يا أمة الأسلام

 الدكتور الشريف محمد خليل الشريف

   القدس القدس القدس كم بَكت ولم تجد من يكفكف دمعها ، وكم جُرِحت وثُكلت ولم تجد مَن يُسعفها ، وكم أَستُبيحت ولم تجد مَن يدافع عنها ، نعم نحن نحملها في قلوبنا ومشاعرنا وتزين شعاراتنا وتخرج مع آهاتنا أنات تُمزق كياننا وتلعن مواقفنا وسلبياتنا ، القدس تم تهويدها أو على وشك والأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين أيضاً على وشك الهدم أو التهويد لأقامة الهيكل المزعوم وتنتهك قدسيته يومياً من أبناء القردة والخنازير وتغلق أبوابه في وجه المصلين المسلمين علناً أمام أمة الأسلام ولا أقول أمام العالم ، فهذا العالم محكوم للأرادة الأمريكية الصهيونيه وكل مايهمه ويتمناه  القضاء على الأسلام ، فماذا فعلت أمتنا للأقصى والقدس وفلسطين .

لقد استباحت اسرائيل بغطرستها وبالدعم الأمريكي كل المواثيق الدوليه وضربت بكل القرارات الدوليه الصادره من الأمم المتحده وكل مؤسساتها عرض الحائط وأمتنا تدين وتستنكر وتشجب بذريعة تمسكها بالسلام وكلما أدانت أو استنكرت أو شجبت أيقنت اسرائيل انها أمة مازالت نائمه وتمادت في جرائمها ، وهاهو عباس يخرج الينا يرحب بدعوة النتنياهو الأعلاميه للتهدئه في الحرم القدسي ويهدد محمود عباس بمباركة عربيه باللجوء للأمم المتحده وكالعاده يجابه بالرفض والتهديد الأمريكي الصهيوني ، والسؤال المطروح لو ذهبت دولة فلسطين اللادوله وذهبت معها الجامعة العربيه التي لم تعد تنتمي للعروبة إلا باسمها للأمم المتحده وحصلت على قرارات الأدانة لأسرائيل بل وعلى قرارات بعدم شرعية اسرائيل وكيانها ماذا يستفيد الشعب الفلسطيني وماذا تستفيد الأمة العربيه وماذا تستفيد أمة الأسلام ؟ سوى التهليل والترحيب بالقرارات لعدة أيام وكالعاده ستلقيها اسرائيل في حفرياتها تحت المسجد الأقصى كما ألقت سابقاتها منذ عام 1947 حتى يومنا هذا إما في سلة مهملات الكنيست أو في مياه البحر المتوسط لتذوب على شواطئ الدول العربيه .

ليس المطلوب قرارات من الأمم المتحده وليس المطلوب إستجداء امريكا والصهيونيه ، المطلوب  وقفة عربية حازمه وعمل عربي موحد جاد وبنية صادقه وإصرار مؤكد لتحرير الأقصى والقدس وفلسطين ، ولاشك ان الأمة العربية تستطيع ذلك ولديها الأمكانيات والقدرات إذا أرادت وعقدت العزم ، ولكن هل زعماء الأمة العربيه يريدون فعلاً تحرير الأقصى والقدس وفلسطين ؟

     Email;shareefshareef433@yahoo.com           

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق