]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحب قصة لم تكتمل حلقاتها

بواسطة: بدرية الهادي  |  بتاريخ: 2011-12-06 ، الوقت: 09:22:45
  • تقييم المقالة:

 

الحب جزء من تركيبة الإنسان، خلقه الله صفة ملازمة للبشر، يقبل عليه البعض فرحا به، ويسقط في فخه البعض، ويتبناه البعض الآخر، ويتردد البعض في قبوله خوفا من تبعاته .

فالحب كحلم المنام يمر على أكثرية البشر دون أن يعدوا له العدة والتهيئة لاستقباله، ويتفاوت تأثير ذلك الحلم بحسب الدرجات التي أقرها اللغويون له بين حب وغرام وعشق وهوى وهيام وجنون....الخ، كما يختلف درجة استقبال الأفراد له بحسب ذلك التأثير عليهم.....

بعض البشر يعتقدون أن الحب هو السعادة التي قد تغمرهم في وقت ما وقد تستمر معهم؛ ف(الحب جميل) في نظرهم على غرار ما غنت(ليلى مراد) ، والبعض الآخر ونتيجة ما يمر به من آهات واشتياق وظروف تتخلل ذلك الحب يصل بعضا إلى الفراق بأن الحب عذاب يبتلى به الإنسان ليس أكثر من ذلك، والفرق بين الاثنين هو الظروف التي يعيش معها ذلك الحب؛ فإن وفق صاحبه كان نعيما، وإن لم يوفق كان جحيما.

والبعض بين النوعين يؤمن بأنه عدو الإنسان الأول الذي بإمكانه أن ينتصر دون أسلحة باستثناء نظرة وخفقة قلب؛ فهو يزلزل كيان الإنسان، ويجعله مسلوب العقل فيما يتعلق بحبيبه...

فالحب فصول تتخللها مشاعر إنسانية سامية عدة...كالاحترام والتقدير، والوفاء والإيثار والتضحية والتبجيل، ومشاعر مضادة كالخداع، والغش، والانتهازية والأنانية والانتقام...

ومن الحب ما ارتقى بصاحبه كما عند عبلة وعنترة، وهناك ما قتل صاحبه كما حدث في قيس وليلى، وهناك ما آلم صاحبه وأوجع قلبه كما في حكايات وقصص عدة سمعنا عنها.

والحب وإن مضت حكايته قاسية على البعض يبقى ذكراها ماثلا في نفس صاحبها يتذكر جماليتها، ويحن لأيامها، وقد يبكي على ما تخللها من جمال أو لوعة.

الحب هي الفاصلة في حياة البشر يقفون عليها ليعاودوا السير بعدها إما مكللين بفرح أو مثقلين بآه أو ألم أو مسلحين بإصرار للمضي في حياة جميلة أو حياة جديدة بتطلع وعزيمة.

وبين ذلك وذاك يبقى الحب قصة وإن اكتملت فصولها عند البعض إلا أنها تبقى لدى البعض الآخر قصة لم تكتمل فصولها.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق