]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رسالة فارغة

بواسطة: عزيزة محمود خلايلة  |  بتاريخ: 2014-11-03 ، الوقت: 18:25:34
  • تقييم المقالة:

رسالة فارغة.

     انفصل عن زوجته بعد زواج دام أكثر من عشرين عاماً، وبعد أن أنجبت له ستّة أطفال، فوصلته منها رسالة فارغة لا تحوي أيّة كلمات أو إشارات فسألها: ماذا تعني الرّسائل الفارغات؟

    إنّها تعني ملايين الكلمات، تعني مجلّدات، تعني أنّك أصبحت مجرّد شيء من الأشياء، مثل إناء الزّهر، ومثل الوعاء، ومثل صنبور الماء، ومثل إبريق الشّاي، والقدح الفارغ، والزّجاج المكسور، والوشاح الذي أضعه على كتفي بعد أن أنتهي من لبس كلّ الأشياء.

        تعني أنّك قتلت الكلمات، وقطعت لساني، وبترت يدي، ولم تعطها فرصة كتابة الأسماء، وأنّ الجليد قد سيطر على مشاعري،ّ وغطّى كرتي الأرضيّة، بحيث صار إقبالك وإدبارك سواء، ولم يعد حضورك وغيابك يعنيان شيئاً، تعني أنّ حبّنا قد مات، وماتت معه كلّ الأشياء، وما علينا إلّا أن نفتح بيت العزاء، عظّم الله أجرك، لله البقاء.

    تعني أنّ النّهار لم يعد له فجر وظهر ومساء، بل صار يُفتتح بغياب الشّمس، وينتهي بغياب الشّمس، وكلّ ساعاته صارت سواء، وأنّ الليل أصبح يمتدّ لاثنتين وسبعين ساعة، تتلوها زوبعة رياح، ثمّ ليلة أخرى تتضاعف فيها الظّلماء.

      هل عرفت معنى الرّسائل الفارغة؟ إنّها تساوي القلوب المكسورة، والعيون التي تدمع مقهورة، وتعني أنّ كل ما بين الأرض والسّماء هو مجرّد غبار أو هباء،

وأنّنا يجب أن نلتزم الصّمت، لأنّ كلامنا لم يعد له معنى، وأصبح كالضّحك في بيت العزاء، وأنّ امرأة مات زوجها، ووقفت في وسط السّوق؛ لتبيع بالمزاد العلنيّ زوجاً من الأحذية لطفل لم يولد بعد.

       تعني حنجرة تطلق صرخة مدوّية، ثمّ يضيع الصّوت، ولا يلبث أن يغيب في المدى، ويتبخّر كما تتبخّر زخّة ماء نزلت في صحراء، وأنّ رجلاً قد طلّق امرأة طلاقاً  بائناً بينونة كبرى بعد زواج دام عشرين عاماً، فالتزمت بيتها، وبقيت فيه مثل إناء الزهّر المكسور، أو منفضة الغبار، أو أيّ ركن في البناء.

وأنّ مقاتلاً قد استنفذ ذخيرته، ولم تبق معه رصاصة واحدة، وتكالب عليه الأعداء، وأردوه قتيلاً، فبدأ ينزف بكبرياء.

       وأنّ العصافير قد رحلت، وغادرت فراخها بلا طعام ولا ماء، فماتت الفراخ في العشّ، وماتت معها الكلمات والحروف، وكلّ قواعد الصّرف والنّحو، وكلّ الضّمائر، وكلّ علامات التّعجّب، وعلامات التّرقيم، وكلّ أسماء الإشارة.                                                                                                                                   عزيزة محمود الخلايلة                                                                           مشرفة اللغة العربية                                                                                              مكتب التربية/ الخليل   Email : azizah_m2012@yahoo.co                                                    m                                                                                                                                                    

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق