]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأسطورة

بواسطة: أحمد بحاري  |  بتاريخ: 2014-11-03 ، الوقت: 12:04:59
  • تقييم المقالة:

من المفارقات العجيبة التي رأيتها في الأيام القليلة التي نبض فيها قلبي منذ ولادتي وما نسميه ب ( حياتي ) هو أن الناس ترى أن الموت يجعل من الإنسان الميت أسطورة !!!
فكم رأيت وسمعت وقرأت عن أشخاص عاديين أو ربما كانوا مختلفين قليلا إما بحماس أو علم أو شجاعة أو كرم ’ ...إلخ ولم يجعل منهم الناس أساطير إلا بعد موتهم !
لماذا يرى الناس أن الموت يهب الحياة للميت بذكره , وأن حياته قبل الموت لا تكاد أنت تجعله سوى نصف حي في مجتمع ميت حتى لو كان أسطورة حقيقية تمشي على الأرض ..
ولقد كنت ومنذ صغري أحب الإستماع إلى القصص من كبار السن وكان والدي يخبرني ببعض القصص عن عمّي علي رحمه الله وعن بعض أصدقائه القدامى رحمة الله عليهم جميعا .. وكيف كانوا في مستوى آخر وبُعد آخر من القوة والشجاعة والحكمة وما إلى ذلك ... فكنت أرى أنه مهما بلغ بي العمر لن أصل إلى ما وصلوا إليه من مثالية أو مقام .... ولكن مع الزمن تبين لي أنه الموت فقط ... الموت هو السبب في المسافة التي كنت أرى أنها تفصلني عنهم ...
فهم وعندما كانوا أحياءً لم يكونوا سوى أناس عاديين وقد يكونوا أقل من العاديين ..
فمثلاً لو قلنا أن من الأساطير التي أتكلم عنها وكانت من وقت قريب قد عشت في زمن بعضهم حينما لم يصبحوا أساطير بعد :
صدام حسين - الملك فيصل - جمال عبدالناصر - غازي القصيبي - الأميرة ديانا - ستيف جوبز - نيوتن - هتلر –نيلسون مانديلا – مهاتما غاندي .... إلخ
لقد جعل الموت منهم أساطير ... بينما لو قلنا مثلاً ( محمد علي كلاي ...!! ) ... لا شيء ؟؟؟
لماذا هذا الشخص الأسطورة الحقيقية الذي فاز ببطل العالم في الملاكمة 3 مرات على مدى 20 عام وأيضا صاحب أسرع لكمه في العالم ...ليس أسطورة .... ولو أنه مات في إحدى الجولات التاريخية التي قام بها على الحلبات , لصٌنّف من الأساطير ... وهناك غيره الكثيروالكثير من الأساطير الحية في كثير من مجالات الحياة والتي لن تعترف الناس بها ولن تقدرها وتقدسها إلا بعد موتها ... وكأن الموت هو الشرط السحري لتحقق الأسطورة ..
ولو قدّر الله عليّ ومٌتٌّ اللحظة ... لقالوا كان أحمد بحاري وكان وكان وكان ... بينما في حياتي لا يقولون عني سوى ثرثار وسامج ومتفلسف ...وربما قالوا شاعر شِعره أقبح من وجهه .... 
إنني لأتعجب عن عدم تقدير الأساطير الحية ... ولو سألتموني مثل من ؟
لقلت مثل : الدكتور / أنور حمدي ..عضو هيئة التدريس في كلية الصيدلة بجامعة الملك خالد ...
شخصية أسطورية تستحق القراءة عنها .....
هناك الكثير من الأسئلة تدور في رأسي ... وقد أكتبها عند الإنتهاء من تجهيز شنطتي للسفر هههههههه ... 
دمتم بخير ...

الصيدلي : أحمد بحاري

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • dean | 2014-12-19
    "الدكتور / أنور حمدي ..عضو هيئة التدريس في كلية الصيدلة بجامعة الملك خالد ...شخصية أسطورية تستحق القراءة عنها ...."
    وأنا  أتفق معك بالفعل شخصية أسطورية  ولها انجازات مدهشة
  • طيف امرأه | 2014-11-04
    التقدير والاخترام لك أخي الفاضل أحمد 
    بارك بكم 
    لد قرأت بعضا من مقالاتكم وقد أعجبني ما فيها من فكر رائد , واسلوبكم السلس 
    ما أرجوه ان تسمح لي لحظات عمري أن أقرأ لكم المزيد 
    بارك بكم ووفقكم 
    وشكرا لك
    طيف امرأه 

  • مريم كرم | 2014-11-03
    ربما نريد فقط اسكات شعورنا بالذنب لعدم تقديرنا لهم وهم احياء
    فنعظم منهم بعد الرحيل ارضاء لانفسنا دون ان ندرك
    جذبتنى عباراتك

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق