]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شبح اسرائيل يطـارد المرشحين لوزارة الزراعـــة

بواسطة: دكتور سرحان سليمان  |  بتاريخ: 2011-12-06 ، الوقت: 02:01:58
  • تقييم المقالة:
بعد تكليف الدكتور الجنزورى بتشكيل الوزارة الجديدة ،وهناك وزارات مستعصية على اختياراته للاشخاص الذين سوف يتولونها ،اختار وزارة الداخلية ووزاة الزراعة ،فيما يخص وزارة الداخلية فالامر صعب نظرا لان المطلوب من تلك الشخصية التى سوف تقود الداخلية استحداث تغييرات كبيرة ومؤثرة ،فى القيادات وتحسين رؤية المواطن تجاة الوزارة واعادة الامن ، ومحاسبة الذين اخطئوا فى حق المواطنيين ،ومحاكمة من قتل وفض الاشتباكات التى جرت بين كثير من العائلات ... .اعادة هيكلة الوزارة ككل ، اضافة الى حفظ حقوق رجال الشرطة ، وحياتهم وعدم التعرض اليهم ،معادلة غاية فى الصعوبة ،تحتاج لرجل جرىء ،لديه بدائل فى الاختيارات ولدية قوة فى تنفيذ قراراته والاكثر من ذلك الثقة فى تنفيذ اوامره وتوصياته على رجال الداخلية ،وان يلقى استحسان الشعب فى تحسين الصورة العامة للوزارة .
اما بخصوص وزارة الزراعة ،المشكلة تكمن فى كلما يتم ترشيح شخص للوزارة ،يفتح له المعارضين ،ملف التطبيع مع اسرائيل ،وزيارة المسؤلين الى اسرائيل خلال فترة النظام السابق ،فاذا ثبت زيارته لها ،كان عائقا ولقى معارضة قوية لدى الزراعيين،ولدى بعض الشعب المصرى .
والحقيقة اننى ارى فى ذلك اعتراضا اكثر من الازم ،لان التعميم دائما فيه خطأ ،وربما الكثيرين من قاموا بزيارة اسرائيل ، - ولا ابرر الزيارة بالطبع - كان بمرسوم او تكليف من الوزارة وقتها ، ولا يستطيع معارضتها ،وهذا الاعتراض فى الاسماء وفتح الملفات للشخصيات لم ينجو منه اى شخصية تولت وزارة الزراعة منذو قيام الثورة ،ثبت ام لا زيارة هولاء لاسرائيل لا استطيع التأكيد ،ودائما ينفون ذلك .
وارى بموضوعية ،اذا كانت الشخصية المختارة سوف تخدم الوزارة الهامة ،ولديها رؤية مستقبلية للزراعة المصرية وللزراعيين ،وخاصة الباحثيين ،واعتقد انه لابد ان يكون مسؤلا سابقا فى الوزارة حتى يكون ملما بكافة جوانبها ،ولدية القدرة على سرعة التغيير ،واختيار شخصيات ذات كفاءة وتخطيط قوى لاعادة مكانة مصر الزراعية فى وقت ليس طويلا ،يمكن التغاض عن خلفيته او ماضيه ،وحجتى تكمن فى ان البيئة التى كانت سائدة ايام النظام السابق بكل تأكيد كانت فاسدة ،وافسدت معها سمعة كل الشخصيات التى تولت مناصب قيادية فى الدولة ، واقصد ربما تكون شخصية علمية او قيادية على قدر عال ،ونظرا للفساد العام لم يستطيع مقاومة هذا ،ولا ابرر لاحداً ،لكن تلك هى الواقعية .
والافضل ان نخطط لمستقبل الزراعة ونقضى على الفساد فيها ،ضمن منظومة مخططة من شخصيات وطنية ،متخصصة فى مجالها ،تعرف ابعادها وهياكلها ،وتقوم بالبناء من جديد ، حتى تنتهى تلك الفترة المؤقتة ،ثم تلقائياً سوف تتغير كافة الوزارات .
دعوة لدعم اى وزير زراعة قادم ، وان نساعده ، ولا نبحث عن المثالية ،وقبل ان يكون مقياسنا المثالية ، نحكم على انفسنا بنفس المقياس .

د.سرحان سليمان

sarhansoliman@yahoo.com

نتلقى تعليقاتكــم وارائكم على صفحتنا الرسمية على الفيس بوك

http://www.facebook.com/Dr.SarhanSoliman


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق