]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أرى أمتي تنحدر .. و يقولون ليس شأنك !

بواسطة: عبدالله الهاجري  |  بتاريخ: 2014-11-01 ، الوقت: 20:49:18
  • تقييم المقالة:

أرى أمتي تنحدر .. و يقولون ليس شأنك ... !

 

حين نعيش بحقبة من الزمن 

تزعجنا أفعاله بسبب ثقافة عقولنا

و نلوم الدهر ليلا نهارا 

كأننا لسنا نحن المخطئين بحق أنفسنا ، 

و مقصرين بطريقة تفكيرنا مع الأحداث ..

 ألا يتطلب ذلك وقفة جادة 

مع داخلنا للحوار معه ؟ / و لكن ثمة هناك اشخاص لا يتوقفون 

عن الثرثرة ، يسعون أن يصبحوا أغبياء بإرادتهم هم من يكررون 

دائمآ و يقولون ليس من شأنك حتى لو كان الأمر يحتم مصيرهم ..

 

جاء الحزب الليبرالي في أمتي ليقتحم كل وسائل الاعلام مطالبا

بالحرية المطلقة للمرأة حتى لو كانت على حساب ديننا الاسلامي 

وحدوده ، و سمعنا بعدها أصوات النساء العرب تتعالى و تشجعه 

و لا يعلمون انه من اعرض عن دينه فقد فقد هويته و عزته ، ثم 

رأينا البعض يطبقون فعلا هذا النوع من الحرية و تعلقوا بدوامة 

عاصفتها ، لتأتي الملابس الفاضحة و الافعال البشعة و تبدأ حملات

الترويج لها من عملائهم في الداخل ، نجحوا أولآ بجزء من المجتمع

و بعدها النصف و مازالوا يريدون المزيد الى يومنا . لنرى أثر الحرية

المطلقة على حد قولهم ماذا جنت على المرأة :

- زادت عمليات الاغتصاب و التحرش الجنسي على المراة في ظل 

التراخي بتحصينها والحفاظ على أمنها بحجة حريتها المطلقة ..

- كثرت حالات الطلاق لان معظم الرجال لا يتقبلون هذا النهج التافه

من ناحية معينة ..

- أصبح الجنس الناعم محل استهلاك لأي غرض يحتاجون إليه ..

طيب ،،، و ان جاء المصلح المعتدل لينقذ أخواتنا و بناتنا 

/ يقولون هذا ليس من شأنك ..

 

شبابنا الذين لم يجدوا مؤسسة حكومية صالحه لهواياتهم

 و تنمية افكارهم ، فأصبح الاتجاه نحو المخدرات و اشغال

وقت الفراغ بالأمور التافهه و تغيرت اشكالهم فجأة تقليد 

بالفنان الاجنبي او المطرب لدى البعض ، و طبعآ غير اهمال

الدولة يصفون الشباب بأنهم عديمي الفائدة و ان التنمية 

لا تأتي من صغار الاعمار ، فصار الاحتقار وسيلة للتهرب 

من حقوقهم و الواجبات المستحقة لهم 

/ ثم يقولون هذا ليس من شأنك ..

 

نقف بتجمعات نصرة للمظلومين في البلاد العربية حمية 

بالعروبة و رايتها ، و لنعلن اننا أمة واحدة لا تفرقنا الحدود

و لا الجوازات ، فيركض صاحب الرجل المكسورة ضعيف 

الرأي يردد من بعيد انت لست مواطن فلا تتدخل بسياستها 

/ فيقولون هذا ليس من شأنك .. 

 

التعليم أساس الحضارة و بناء الأمم ، لكن للأسف 

تجاهلهما نهج أتبعته بعض الحكومات العربية المتعاقبة ،

لذا شيئا عاديا ان شاهدت خريج الثانوية العامة لا يتقن 

القراءة و الكتابة الصحيحة و الأخطاء الاملائية و لا يحسن

قواعد النحو في كلماته .. / و يقولون هذا ليس من شأنك ..

 

التربية أهم دور يمكن ان تؤديه الأسرة لم نلاحظ دورها 

الفعلي مثل السابق ، الأخلاق شبه منعدمه عند بنات 

و شباب الشوارع ، نعم لم أكن قاسيآ بالتشبيه لأن 

الحال لم يعد يحتمل المجاملة أبدا ، فهم مستقبل أمتنا

و يحملون أسم الدين و اللغة .. أين الحملات التوعوية ؟!

/ و يقولون هذا ليس من شأنك ..

 

 

Twitter : abdulah7alhajry

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق