]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بعد نظر ودقة خبر !!!مناظرة انثوية رجولبة !!!(الجزء الثاني )

بواسطة: shurook  |  بتاريخ: 2014-10-31 ، الوقت: 21:42:40
  • تقييم المقالة:

بعد نظر ودقة خبر !!!مناظرة انثوية رجولبة !!!(الجزء الثاني )

كما أسفرنا سابقا فلا بد لمواقف وحكايات "ادم وحواء" أن تواظبنا لحظة بلحظة , مرحلة بمرحلة وفي كل موقعة ووقعة .

فنبقى احيانا في شتات من الحيرة والدهشة فنحتاج للإقدام والإهتداء ,الرشد والعزيمة والدراية .فنتعجب من الابتكارات ,الابتداعات والاستحداثات التي نسمعها ونواقعها عبر التاريخ والازمان .

فالانثى تسعى لتلتقي برجل مثقف,كريم,جميل ,وسيم ,حنون وصادق وأمين وهلما جرا من الصفات والميزات لتمطتي حصانها مع فارس احلامها .والرجل كذلك يسعى ليرتبط ويتشارك بإمرأة فائقة الجمال والقوام ,صادقة مثقفة,وفية وحنونة,ذكية ورزينة لتكون رفيقة دربه وحياته وأم بيته واولاده .

فبالرغم من هذه المواصفات المتطلبات التي يكمن توفرها بهذه الكينونة إلا ان الاقاصيص ,الحكايات والروايات لا بد ان تتصدر لائحات النقاش والجدال اليومية .

فلروح الاستبداد والسيطرة الذاتية عاملا مهما ودورا حيويا ليكون منتفعا كرتبة عسكرية في حياة الذكر والانثى العاطفية والاجتماعية .

فالنثى تعتبر نفسها بانها تتبع الخطوات الحياتية بكل دقة وسلاسة فهي التي تنتج وتنجز ,تضحي وتشقى ,تسعى وتفنى .... ويقابلها الرجل الذي يعرف نفسه على انه القائد القائم ,المعتمد والمتكأ عليه ....

فمن هنا تبدأ الخلافات تتبرعم لتنمو وتثمر التصادمات والانشقاقات .فكلا يعتبر نفسه النقيب والعميد متشبثا بأقواله وأعماله وأفكاره.

فكثيرا ما نسمع سخافات وحماقات عدة لتواكب كلا الجنسين فتسفر عن حصيلة من النتائج المبهمة.

فسأقص عليكم تلك المناظرة التي دارت بين إمرأة ورجل .

الرجل: " وزيّناها للناظرين "

المرأة: " وحفظناها من كل شيطان رجيم " 

الرجل :" بل هي فتنة ولكن أكثرهم لا يعلمون "
المرأة :" واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا أن الله شديد العقاب "

الرجل : " نريد أن نأكل منها وتطمئن قلوبنا "

المرأة : " لن تنالوا البرّ حتى تنفقوا "
الرجل : " وإن كان ذو عسرة "

المرأة : " حتى يغـنيهم الله من فضله "

الرجل : " والذين لا يجدون ما ينفقون "

المرأة: " أولئك عنها مبعدون " 

عندها احمر وجه الرجل غيظا وقال : " ألا لعنة الله على نساء الأرض أجمعين !! "

فأجابته المرأة : " للذكر مثل حظ الأنثيين "

 

وأنا أجيبكم : ألا تتفكرون ؟ لماذا خلقتم من جسد واحد ألتتعاركون وتتخاصمون ؟أم خلقتم لتسعدون ,تتحابون وتتفاهمون ؟ لتضحون وتنجزون ؟ولتكملون نفسكم وتتشاركون ؟وتزيلون الحواجز والعواقب وتستمرون وتكملون ؟ألم نخلق من ذات العجين والطين ؟استستمرون بالذم واللوم والعراك والشجار دون كف وردع أم ستتوقفون وتعقلون ؟......

 

 

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق