]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الاتصال

بواسطة: Yasser Mohamed  |  بتاريخ: 2014-10-31 ، الوقت: 06:52:30
  • تقييم المقالة:

#الاتصال
 

   إن الاتصال هو من أهم أسلحة العصر الحديث التي تتيح لكل الناس التعرف على بعضها بدون تمييز إلا في حالات فيكون الاتصال فيها مجرد تغطية للمصالح الشخصية

وكل إنسان يجب إن يعرف إن بالاتصال ترقى النفس الإنسانية وكل ذلك يتحدد على حسب نوع الاتصال , فللإتصال أنواع منها كما ذكرنا الاتصال بغرض تحقيق المصالح الشخصية دون الاهتمام لشئ أخر وهو ادني أنواع التواصل المعروفة ويحاول كل منا بدون تمييز في رحلة الوصول إلى الهدف الخاص به أن يرتكب ذلك بطرقة مباشرة أو غير مباشرة , وليس المهم أن يعرف ولكن الأهم هو كيف يصلح ذلك.
إننا في مصر نعانى من تلك المشكلة فكل إنسان يخطئ في شئ ما لفظا أو فعلا فانه إما لديه القدرة لإصلاح ما فعل أو لا ولكنى اسعي في ذلك المقال لتطوير العقلية الخاصة بالإصلاح وليس الإفساد.
وهناك نوع أخر من الناس وهو النوع الثاني من المقال هم الذين يتصلوا فيما بينهم لتبادل المعلومات والثقافات وهم فئة تخلق اتصال بنسبة كبيرة فعال ولكنه لا يخدم المعنى الحقيقي له.
وأما المجموعة الثالثة فهي تخلق اتصال فعال وهم الأقل عددا لأنهم يكونون اتصال بنوايا حسنة وسليمة بغرض الحب وتوسيع دائرة الأصدقاء وتقديرهم بكل معنى الكلمة بدون اى شئ يستطيع إفساد تلك العلاقة . 
وبعد كل هذا وتنوع الاتصال بحسب الأشخاص فان كل إنسان يجب عليه أن يختار الأفضل له وألا يستبعد النوع الثالث إن كان يريد الحب والمودة بين الأشخاص إن أخطا في ذلك يجب عليه أن يستعيد تركيزه ويتسامح مع من ظلمهم بخسارته لمودتهم فان الحياة لا تقف عليه وان لم يتسامح مع احد فانه لن يكسب الحياة ولا اى شأ لأنه يسعى وراء مصالحه الشخصية ولا يهمه احد.
ولكن هناك من يسال كيف ذلك والناس لا يتقبلون ذلك ؟ أقول له إن الناس في اى بلد عربي يمتلكون العقل والقلب وهم يمثلون المنطق والعاطفة , فإذا كنت تريد أن تكسب الناس بالحب والود وتكسب أيضا قناعتهم عليك أن تتجه من ناحية العاطفة فهي الغالب عندهم , وإذا كنت تريد تحقيق المصالح الشخصية عليك أن تمتلك الموهبة اللازمة في المنطق لكي تقنعهم بالعقل وان استطعت أن تكسبهم بالطريقتين فتكون قد ملكتهم طوال عمرك . وفى النهاية أنصحك بان تكون حكيما في أقوالك وأعمالك ولا تتسرع في شئ فإن الوقت لك افعل به ما شئت.
فالإتصال فى النهاية هو فن إذا كسبته وتمكنت منه كسبت الناس جميعا    
ياسر محمد 

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق