]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مصر ... لوحات قصصية 3 / بقلم أحمد الخالد

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2011-12-05 ، الوقت: 20:23:13
  • تقييم المقالة:

( 1 ) 

اغتصاب 

-------- 

باغتهم يفضون بكارة الصباح بأنشودة لرحيل الأماني 

فمددت عشر أصابع في فراغ الغرفة الضيقة أنتزع حقيبتي 

اجتثوا جذور قفصي الصدري بمناجلهم ،

فتمددت ..... 

لا يملأ رئتي الفراغ الشاسع المرصوف بدقة ...

ولا أملأ حيزي !!

( 2 ) 

تلاشي 

-------

ولما استنفروا وجع المرايا بالتحديق .... تشققت ،

فانتهت ضحكاتهم إلى تلاش ،

فكوا أزرار قميص فوضاهم ، 

واستجمعوا سدادات فوارغهم المتناثرة يحصونها .... قاطبي الجبين ؛  

ولما هم آخرهم بالضحك ..... تناثرت المرايا ؛

فاستكانوا مشتتين !!

( 3 ) 

تمدد 

----

ويا مصر ...

لم يضايقني أن أضرب لك الهواء لأجفف جبهتك ..... 

يوم ... يومان ... شهر .... شهران .... عام .... عامان

اثنى عشر عاما ......  ومازلت  .

ما يعتصرني حقا .... أن أجفانك مازالت مطبقة !!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق