]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

آل الحكيم والحسين ( عليه السلام) عشق حسني البقاء

بواسطة: عمار الجادر  |  بتاريخ: 2014-10-29 ، الوقت: 19:37:52
  • تقييم المقالة:

عذرا أيها السادة, فربما شغلنا عنكم لجمال فعلكم, وقلة حيلتنا, وحرج أقلامنا عن مكنونكم, لكن قلمي اليوم, شاهد نور ولدكم, فوقف وقفة أجلال يتفكر فيكم, ما سر هذا العشق الأزلي للحسين ( عليه السلام )؟ نعم نحن نعرف إنكم تقولون ( نحن حسينيون ما بقينا ), ولكن لوهلة احتار قلمي فالسر أكبر من ذلك. عندما تراق دمائكم لأجل الحرية, فأنتم تمثلون الحسين ( عليه السلام ), وعندما أرى سياستكم ورباطة جأشكم مع أعدائكم, فكأني أرى الحسن ( عليه السلام), سادتي من أنتم؟ كفى ولا عجب عندما بحثت عن النسب, فنور ولدكم عمار شاهدته في مخيلتي, آه آه وا قاسماه أو لستم حسنيي النسب؟ 
نفوس لدى النهرين من أرض كربلاء..... معرسهم فيها بشط فرات, لذا لا عجب بهمة شبابكم, فالدم هو الدم وإنْ اختلفت العصور, كما لا عجب لو رأينا الأبواق تتجه صوبكم, وراياتكم مرفوعة ترفرف رغم العدا, فلها من تلك الجماجم التي رفعت على الأسنة نصيب, ترهب الأعداء ذكراكم, وتطمئن لها النفوس الطيبة هيبتكم, أنتم أبناء الحسن المجتبى, فنفس التاريخ الذي أساء لجدكم, هو اليوم يسيء لكم.
هو نفسه القاسم ( عليه السلام ), الذي أرهب الأعداء على صغر سنه, هاهو اليوم أبنكم تهابه الملوك, وهاهو كرم جده الحسن ( عليه السلام ) يفيض من يديه, ودموعه تقول يا لثارات الحسين, منذ صغره يشاهد عمه الشهيد خالعا العمامة, لاطم الرأس وهو يقرأ مقتل الحسين ( عليه السلام ), وأبوه يقول لمثل هذا فليعمل العاملون, آه يا حكيم العراق لقد أجابك العلي, حينما قلت أتمنى ميتة تتقطع بها أوصالي, فما هذا العشق السرمدي؟!
لازال آل الحكيم صوت الحرية في كل زمان, ولازال يزيد عصرهم يلعنه الزمان, صوت الحسين هم آل الحكيم, ما عاداهم شخص إلا وقد جرب, لازلت أذكره جيدا ذاك الهتاف, وينة الحاربك وينة, كذلك قلناها لمن قال سامحوا ذكرهم, بصوت حسيني ( لن تمحوا ذكرنا ), فهل عشق الحسن ( عليه السلام ) لأخيه الحسين ( عليه السلام) محاه موته؟ في الطف وسيفه قد شهر بوصية للقاسم ( عليه السلام).


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق