]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يا بلادي

بواسطة: نضال فياض  |  بتاريخ: 2014-10-29 ، الوقت: 12:18:22
  • تقييم المقالة:

ما زلت أراكِ

على مرمي البصر

أمد يدي ألامسكِ

فتصفعني المنافي

أنتِ هنا

في النبضة المجروحة داخلي

في الهتاف المتقد في فمي

في توتري..واضطرابي..

يا قبلتي

يا شواطئ المرجان والذكريات

أمنيتي المشبوحة فوق المشانق

فوق الخراب..وفوق المراثي..

ما زلت أرى وجهك اللؤلؤي

يبكي خلف الغمام

مستباح الدمع..مستباح الدم

تنهشه الأيادي

فلا تحزني..ما وليت عنكِ

ما مات خفق الحنين

بداخلي إليكِ

ما تركتكِ للغرباء

مثلكِ أنا مستباح

..يا بلادي..
____________
نضال فياض


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق