]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عن عطورك تسألى

بواسطة: مريم كرم  |  بتاريخ: 2014-10-26 ، الوقت: 23:51:34
  • تقييم المقالة:

كيف لى ان اخبرك تلك الآهات الساكنة

وأنت نحوى تنظرين كأن قلبى نائم

أعيانى ان تتفهمى عشقى لكى

وان لى قلب بحبك نابضا

مثل الرجال انا اغار واغضب

أرجوكى لا تتجاهلى رعشة يدى

واطالتى معكى كلام مبهم

اختلق الاعذار حتى نلتقى

فأراكى نحوى تقبلين

بخطوة كعادتك جامدة

وتسألينى عن جميع الناس الا لهفتى

يأخذنى صمتى فلا تبالى مطلقا

وعن عطورك تسألي هل تعجبه!!؟

تشكى الى جموده متعجبة

ابقى طويلا أسمعك

تمنعنى نفسى ان ابوح بخاطرى

عيناك ترتقب الطريق لحضرته

ومجيئه يلغى امامك محضرى


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق