]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هي الذكرى التي لا تفارقنا يا أسامة ،،، الأستاذ زكريا فارس

بواسطة: زكريا عبد العزيز فارس  |  بتاريخ: 2011-12-05 ، الوقت: 18:52:08
  • تقييم المقالة:
هم قادة كواكب الخلود
رائحتهم عبق الورود
إيمانهم بالمقاومة إيماناً عظيماً بلا حدود
عن منهجهم لا نميد
وعن طريقهم لا نحيد
بدمائهم رسموا للأمة صفحة فجر جديد
باستشهادهم ميلاد شعب حر تليد
بفكرهم ننير ظلمة الانتظار
بعزتهم نحقق الانتصار
إنه زمن الفداء والصمود
إنه زمن الحسين سبط الرسول
إنه زمن أسامة الظلوم
تزينت أرض كربلاء باستشهاد القائد الهصور
ها هي غزة تتصل بكربلاء لتكون بينها جسور
حزني على فراق عريس تزين بالأبيض موشح بالورود
سأبكيك يا أبا عبيدة حتى نلتقي في جنة الخلود
وسأظل أبكيك حتى يحين زمن الرحيل
والملتقى عند المالك الملك الذي لا يموت
في العاشر من شهر محرم الحرام عام 1429 ارتقى ابن اللغة العربية في جامعة الأزهر أسامة سعيد لبد إلى جوار ربه ليشكو إلى الله ظلم العدو وقسوته تاركاً هذه الدنيا ، دون أن يأذن لنا بالرحيل ، ذهب لتتعانق روحه الطاهرة مع سيد أهل الجنة ، مع روح أبي عبد الله الحسين ، أبى أسامة أن لا يذهب شهر محرم إلا ويكون شهيدا على أرض غزة ، ليسطر اسمه ضمن سادة قافلة الوجود ، فكل يوم عاشوراء وكل أرض كربلاء .
كم كنت أعتقد أن الكلمات ستسعفني عند الحديث عن العظماء ، فلساني ثقل من هول المشهد ، و يدي توقفت عن الحركة لعظم الحدث ، فأنت يا أسامة أكبر من الكلمات ، أكبر من جمل وعبارات ، من نحن حتى نتحدث عن الأكرم منا ، من نحن حتى نتحدث عن الشهداء .
أسامة نحن لا نرثيك لكننا نبكيك كبكاء النبي صلى الله عله وسلم لسيد الشهداء عمه حمزة ، ونقول على مثلك يا أسامة السعيد فلتبكى البواكي ، إن دمك يا أسامة الشهيد يتوزع على الآباء والأمهات لينجبن من أمثالك ، وأمثال إخوانك الشهداء المجاهدين
سيدي أسامة يا ابن جامعتنا الغراء
أنت والله من العظماء
أنا لا أغالي فالمدح
فأنت أكبر مما قلناه
فأنت الشهيد أنت البطل
أنت الغيث أنت المطر
نم في سلام ، فعن النهج لا نحديد وعن الطريق لا نميد
وسنبقى الأوفياء لك أيها الشهيد
سلامٌ عليك سيدي أسامة في خالدين
سلامُ على عبق روحك
سلامٌ على جرحك النازف من أجل فلسطين
سلامٌ على أشلائك المتناثرة يا أسامة السعيد
سلامٌ عليك إلى يوم الدين
سلامٌ عليك أيها الشهيد

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق