]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العــقلية المتفتحة (ouvert) والحرية المغشــوشة

بواسطة: Said souid  |  بتاريخ: 2011-12-05 ، الوقت: 18:30:06
  • تقييم المقالة:

 

لطالما أثارت تساؤلي كلمتان واضحتا المعنى لكن مفهومهما صعب ويختلف لدى الكثير من البشر إنهما كما يطلق عليهما في دول المغرب العربي" عقلية أوفير ouvert " وبمعنى أدق عقلية متفتحة ولعل الشيء الذي جعلني اكتب في هكذا موضوع هو المفارقات الموجودة بين الشمال والجنوب في معظم الدول العربية منها بلدي الجزائر فهنالك فكرة خاطئة تدور لدى بعض الأغبياء وأصحاب الشذوذ الفكري والتي تتمثل في كونهم يعتقدون أن أصحاب المناطق الجنوبية أو القرى أو الأرياف أناس معقدين وأصحاب عقول منغلقة إن لم يقرنوها بالتطرف لماذا؟ لان الذي يمتلك مثل هذه الأفكار إنسان أمي ويخلط بين الإنسان المحافظ والإنسان المعقد ... وسآخذ هذا الموضوع بشكل بسيط وساخر لكن آمل أن يأخذه كل من قراه منكم بشكل جدي ويبدي راية على محمل الجد ,

 

أولا احمد الله انه جعلني أولد في بيئة تعرف بالمحافظة كان الولد فيها يترعرع أثناء صغره في تربية إسلامية من تعليم للقران أو تذكير على أهمية الصلاة وغيرها من أخلاق ديننا الحنيف أقول كان لان الأمر قد تغير الآن ....دعك من هذا ولنركز على التربية لدى أصحاب المعرفة الذين يرون أننا معقدون ؟؟ تعال نشوف التربية على الستايل المتفتح... يا حبيبي ترى كيف تكون؟؟   

يتبعون طرق أوربية وأي طرق كأن تستبدل الأم حليبها بالحليب الصناعي لترضعه لابنها لأنها تضن أن الرضاعة تأثر على جمالها ومستقبلها الأسري !!!  سذاجة ..ربما هذا الذي جعل الأطفال يكونون أصحاب رؤوس خشنة منذ صغرهم وقضى على كلمة براءة التي تزين تصرفات الصغار........كما لا تنسى المربية يا عم مادام أنت متطور وعقلك متفتح لازمك مربية للأطفال المربية شيء أساسي وإلا سيقولون عليك متخلف وبخيل..أي مربية حرام عليكم لهذا صار الأولاد من صغرهم غير متعلقين بأمهاتهم ولما يكبر الابن لا يسمع كلام أمه ويرد عليها بكلمات متفـتحة مثل: شو دخلك , أنــا حـر .. !!

القـرآن والذهاب للمسجد منذ الصغر أصبح حاجة demodé(شيء قديم وكلاسيكي) حاليا يلزم عليك تعلم أولادك لغات أجنبية واستعمال مختلف أنواع التكنولوجيا يعني الولد المثالي والذكي عندهم هو اللي ما يقول السلام عليكم لازم تتعلم الهاي والقود باي وال i love you  التي في الصغر تكون للام لكن مع الوقت تتحول لشخص آخر !!  كما لازم تكون بارع بالنت بالأول تبدأ بأقراص تعليمية لكن بمجرد أشهر تتحول إلى دردشات فيسبوكية ...

أمثال هولاء أيضا لديهم عجز في التعامل مع أولادهم  فبمجرد أن يصيح الصغير على أمه.. المسكينة تعبانه من الشغل أو التسوق بسرعة تفتح له التلفاز وتحط له مثلا "طيور الجنة " أو " كراميش" فتقول لك الأم وفمها مفتوح °180 درجة من الضحك : والله ما يسكت إلا إذا حطيتله طيور الجنة أو كراميش  فيقوم يصفق ويغني .. يا سلام فرحانة انه ابنك يرقص ويغني؟؟ كل همك انه يسكت صح ؟هنا قد تقولون اسكت يا سعيد انت هنا تقر بانك متخلف هؤلاء اطفال وما هي إلا أناشيد وأغاني للأطفال هذا إذا ما كانت أغاني صخب وحب وغرام وأولاد حرام .... لكن أقلك اليوم أغاني أطفال وغدا ابنك يكبر تتحول أغاني كبار " ننسي عقرب" و"عمر دياب " وبعدها قول اصلح يا شب بعد ما ترعرع على غناء" الـيســا" ورقص على ألحانها قله دعك من هذا انه حرام أكيد راح يقلك روح يا معقد يا متخلف ..

دعنا من الأطفال ولننتقل إلى النقطة الحساسة في هذا الموضوع والتي بسبها ربما وصفنا بالتخلف والتعقد والتي يركز عليها هؤلاء إنها كما تسمى ب " حرية المرأة" ...يعني ان المراة في مناطق الجنوب من بعض المدن او الأرياف والقرى مظلومة ولا تتمتع بالحرية !!يقولون أن البنت مثلا ليست لها الحرية في لبس ما تشاء أو دراسة ما تريد أو لزواج من من تحب؟ خلاص شبهوها بالعبيد أو الأسير ..بصراحة هي أمور مغلوطة لا وجود لها أو ربما كانت لكن تغيرت لكن دائما نحن نتغير نحو الأسفل ولا نصعد بالتغير إلى القمم ..عندنا يمكنك التفريق بين المرأة والرجل كل بلبسه لكن في بيئتك التي تتغنى بها لا تكاد تميز بين المرأة والرجل الكل بالسروال والT_shirt  (قميص) وحذاء Nikeوال Reebok...وكل ما تفتحت العقلية أكثر كلما قل استهلاك القماش في مثل هذه العائلات إلى أن يصل إلى ملابس السباحة وهنا قمة التفتح وأقصى درجات الحرية التي يريدونها بالله عليكم أليس عيبا أن ترتدي بنت مسلمة في بلاد مسلمة هكذا شكل ؟؟ هل أنا المتخلف أم أنت ؟؟ واليك هنا قصة حصلت في شهر رمضان فتاة صائمة عقلية متفتحة آخر إصدار تلبس لبس ما شاء الله كما قال الممثل المصري عادل بس مش إمام : لابسة من غير أدوم  تمشي وتتبختر فإذا بسارق ابن حلال يخطف سلسلة من رقبتها لكن لم يفلح في خطفها وهرب فأصبحت المسكينة تصرخ عليه يا كلب وعديم تربية تسرق في سيدنا رمضان !!!سبحان الله نست بلي هي أفطرت ألف شاب شافوها في الطريق ....

من قال إن البنت ليس لها الحق في التعلم فالله لم يقرن العلم  بجنس معين البنت تدرس كما تشاء وما يحلو لها فمثلا أنا أفضل أن اخذ أمي أو أختي أو زوجتي إلى طبيبة ليس إلى طبيب للكشف عنها فكيف ستكون هنالك طبيبات نساء إن لم يدرسن؟؟ .......أما بخصوص الزواج فقد تغيرت فكرة "فلانة لابن عمها فلان " هذا كان قديما واصلا الشرع أعطى للبنت حقها فلا يكون الزواج صحيحا إن لم تكن راضية ولنعترف هنا أن القصص الرومانسية والمسلسلات التركية غزت عقول معظم بنات العالم العربي الآن لازم يكون histoireومن بعد تتزوج البنت فتوقفوا عن الهتاف بمثل هذه الأصوات التي تمس في ديننا وأخلاقنا والمكانة الراقية التي منحها الإسلام للمرأة تحت شعار "حرية المرأة" أو شعار "عقلية متفتحة " .

أخيرا أن تكون شخصا بعقل متفتح هذا لا يمنعك من أن تحافظ على أصولك وتعاليم دينك التفتح لا يعني التخلي عن العادات الخاصة بنا وجلب ثقافات غريبة علينا ونحاول زرعها في عقول أولادنا أو نسائنا أو بناتنا وللأسف قد بدأنا نتخلى شيئا فشيئا عن جذورنا أصبح عيبا عليك في جامعات عربية أن تتكلم اللغة العربية بل أصبحت معيارا للتخلف لما لان الأستاذ لا يحب أن يسمع أسئلة بلغة عربية فلكي تكون متميز يجب أن تسال بالانجليزي أو الفرنسي ...وكأننا عمينا عن النموذج الياباني هنا هم أسياد العالم مع ذلك لغتهم ثابتة عادات ثابتة تقاليد راسخة وإذا بقيت هكذا أفكار تنتشر فلا يمكننا تصور العالم العربي بعد سنوات ...المساجد بها بضعة شيوخ يصلون الجماعة النساء في المقاهي أو المراقص بعد ما كانت أسواق الأولاد في البيت أو الحضانة مع المربيات الشباب والشابات غيب يا قط العب يا فار ...أهذه هي الحال التي تريدون أن نصل إليها ؟؟إذا أجبتم بنعم فقد أقررتم بجهلكم وسأقولها بكل غرورأنا افهم التفتح والمعنى الحقيقي للحرية أكثر منك وفي الختام سلاااااااام 

by: Said 

 

the Red jhon 

 

  • أحمد عكاش | 2012-08-09
    دعوة

    السيد الأديب ( ) تحية وبعد:

    استجابة للمبادرة التي تقدمت بها الأديبة الزميلة (لطيفة خالد)ودعوتها إلى إقامة (صالون أدبي) في موقع (مقالاتي)، قررنا ما يلي:

    البدء بتنفيذ هذا الصالون على النحو التالي:

    1-   يكتبُ الزميل المُشارِكُ في موقعه (مقالاً) يختاره بنفسه، تحت عنوان رئيسي هو (مقال الصالون الأدبي رقم (1) تاريخ // / 2012م الموافق لـ / / 1433هـ).

    ويكون ذلك يوم الخميس، في أي  ساعة  تناسب ظروفه الخاصة.

    2-   ويُنزِلُ الزملاء المشاركون في الأيام التالية دراسةً نقديّة لهذا(المقال)، تتناول الشكل (الأسلوب - واللغة – الملاحظات ..) والمضمون (فكرة المقال –صحّتها – نَفْعُها – ضررها .. إلخ)، على أن تكون كالعادة في صفحة المقال كـ (أضفتعليقاً).

    3-   في يوم الخميس التالي يُنزِلُ الزميل الآخر المُحدّدُ مُسبقاً مقالَهُفي  موقعه، تحت عنوان رئيسي  هو (مقال الصالون الأدبي رقم (2) تاريخ / / /2012م الموافق لـ / / 1433هـ).

    4-   ثمَّ يُشارك الزملاء الآخرون خلال أيّام الأسبوع التالي بإنزال (أضفتعليقاً) في صفحة المقال نفسها وهكذا.

     

    ملاحظات:

    1-   موضوع المقالِ يختارُهُ الزميل بحسب ما يحب، (كالشعر أو النثر أو القصة ..)، سواء كان في السياسة أو الدِّين أوالفلسفة أو العلم أو الرياضة أو النقد ..

    2-   الغاية من إقامة (الصالون)، تبادل الأفكار والآراء، لذا يجب أن تكون فكرةالمقال مفيدةً، بعيدة عن التهجّم أو الإساءة إلى شخص الآخرين أو عقيدتهم أو أفكارهم..

    3-   لتسهيل العودة إلى صفحة الزملاء المشاركين يُرجى كتابة الاسم المُعتمدفي موقع (مقالاتي) بالحاسوب نفسه، وليس بكتابة الحروف يدوياً.

     

    الزميلالأديب ( ):

     تسعدنا مشاركتكم في هذا (الصالون الأدبي)، فإذا كنتمتودّون في المشاركة نرجو إشعارنا بذلك في الصفحة المخصّصة لذلك في موقع الزميل (أحمدعكاش).

    ونرجومنكم نشر هذه الدعوة عند معارفكم من الكتاب في موقع (مقالاتي) أو غيرهم من خارج الموقع،فهو إثراء للفائدة.

    ولكمالشكر على كل حال، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق