]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خواطر فارس

بواسطة: مصطفى الراشد  |  بتاريخ: 2014-10-23 ، الوقت: 23:30:37
  • تقييم المقالة:
 


صبراً يا أيتها الفرس الشهباء على هذه الصحراء القاحلة التي نسيرفيها معاً أعلم ان الشمس فيها حارقة واشواكها جارحة وانها مليئة بالدواب القاتلة، وانك بين الفينة والاخرى يلوح لك ما تتمنين الاستراحة فيه، غير اني اعلم ان ماترينه سراب والمضي اليه يعني القتل المحقق لاسمح الله، قطعنا سوية أكثر من نصف الطريق في أقل تقدير والله اعلم، وان استمرينا على هذا الحال سنصل بأذن الله الى الواحة الخضراء حيث الراحة الابدية، فاصبري على قيود الصبر والحرمان وأذى الطريق، فنحن نعلم يقيناً ان طريقنا لن يفرش بورد ولا بعطر الياسمين وانه موحش محاط بالمكاره وسالكيه قليلون جدا، فلن يسير فيه من قبل الا الفضلاء الذين انعم الله عليهم بالصدق والامانة والعفة والزهد والسماحة والمروءة والكرم فهم سلكوا هذا الطريق من قبل، وحملوا هذه الصفات وافتننوا بها ودخلوا ميدان المجتمعات ودعوا لها  فهل تريدين اللحاق بهم؟  فاستعدي ان تواجهي الاشرار وهم كثر وسيعادونك فكوني قدر المواجهة، وستحسنين ويساء لك فتحملي، وتعملين بنية صادقة وتتهمين فاصبري، ثم لاتتوقعي ان يشكرك احد لمعروف لان هذا الطريق لايسير فيه من يريد من المخلوقين بل من همه مرضاة الخالق فقط ، ام تريدين ان تتوسدي الذل والهوان وتعيشين معيشة الاراذل وتسلكين طريقهم  وهو اسهل وأيسر وأكثر فائدة لمن يطلب مصالح دنيوية، اذن فلتخدعي وتوهمي الاخرين واستعملي كل صفات المكر وستنالين رضا المخلوقين ولكن بسخط الخالق، اما انا فلن اسمحي لك الا بالأولى وسالجمك عن الثانية شئت ام ابيت، وحين نصل  معاً بر الأمان وأحتنا الجميلةحيث كل ما تشتهي الانفس وتطيب، سأطلق لك العنان كما تشائين،  فقد تعبت انا من القيادة ايضاً وآن لي ان استريح واستمتع، حينها فقط ستشكريني عندما ترين النعيم وستعلمين نبل فارسك وامانته


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق