]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بؤس السياسة في واقع مهزوم

بواسطة: عزالدين مبارك  |  بتاريخ: 2014-10-23 ، الوقت: 12:34:51
  • تقييم المقالة:
بؤس السياسة في واقع مهزوم بقلم عزالدين مبارك*

 

   للسياسة بؤسها و بؤسائها وهي كاللعنة الفرعونية تصيب كل من يقترب منها فبعد صولات وجولات مخادعة نجد محترفيها في بؤس عظيم وقل وندر أن ينجو أحدا من المصير المشؤوم والأمثلة عديدة وخاصة في بلادنا العربية الموشومة بالعلل والمفارقات والعجائب.

   ففي البدء كانت السياسة ذات دلالة ووظيفة شبه طبيعية لأنها ملتصقة بواقع الناس والحي لتقدم لهم الخدمات وتحل مشاكلهم وتساعدهم على العيش المشترك وكان ذلك في اليونان القديمة وفي مرحلة ساد فيها نظام الدولة المدينة.

   وعندما تعقدت الأمور بعد ذلك وتشعبت أصبح للسياسة أدوارا ومهاما أخرى وتلوثت بمنظومة المصالح المتناقضة بين الفئات المكونة للمجتمع فتحولت إلى فريسة للأهواء والصراعات وعرضة للتقلبات وتعدد المفاهيم والأطروحات.

   وزاد تدخل السلطة في لي ذراعها  حتى جعلها عنوانا لديمومة حكمه وتبرير أفعاله الطائشة وكبح جماح الرعية وإفساد المجتمع وتخديره للقبول بالأمر الواقع في زمن السلاطين والملوك والأمراء والإمبراطوريات في الشرق والغرب.

   فالسياسة هي لغة سلطانية بامتياز وحكر على النخبة التي تدور في فلك الحاكم دون سواها لأن الباقي من الرعية في الغالب جهلة وغير متعلمين ولا يفقهون في الأمر شيئا ونحن في عصرنا هذا ورغم التقدم العلمي والفكري مازلنا نعيش في زمن البؤس السياسي.

   ومن مدلولات البؤس السياسي المعاصر هو بالقطع أن تحتكر السلطة الحاكمة السياسة وتجعل منها وسيلة لمخادعة الناس والكذب عليهم وتزوير إرادتهم وجعلهم فريسة سهلة الخضوع والتوجيه والاستكانة فتملي عليهم إرادتها القاهرة وتسوقهم كالعبيد ككائنات وظيفية تستغلهم لمهمات معينة ومحددة.

   ومن الوسائل المتبعة في تجذير سياسة البؤس هو محتوى التعليم الخالي من أدوات النقد والمحاججة والتفلسف واحتواء الصحافة وتطويع مكونات المجتمع المدني والتضييق على الحريات العامة وحرية التعبير واستعمال القمع المادي والمعنوي.

   وأدوات السلطة في ذلك هو الترهيب والترغيب بمنح الامتيازات للمنافقين والمداحين والظن بها على المستقلين فينتج عن ذلك تفكك للمجتمع وتبليد الذوق العام وخلق حالة من الركود واللامبالاة ويعم الفساد والمحسوبية والظلم وهو النتيجة الحتمية لسياسة البؤس.

   فهذه السياسة لا تخدم إلا مصلحة السلطة الحاكمة ومريديها ومع مرور الوقت تصبح عادة متمكنة ونظاما ثابتا في ظل عدم التداول على الحكم فتتحول إلى سياسة تكبل الصيرورة الطبيعية للمجتمع وتحد من تراكم المعرفة والثروة وتنتهي حتما بمأزق رهيب يؤدي إلى الثورات والانقلابات والكوارث.

   فالبؤس السياسي مصيره محتوم ومعلن لكن أصحاب الكراسي تصيبهم لعنة السلطة المتمثلة في النشوة الزائفة وابتعاد القول عن الفعل والدخول في متاهة السلطنة والفوقية المخادعة والتغاضي عن هامش الأمور البسيطة والتغول والابتعاد عن الشأن العام والتقوقع في الأبراج العاجية وهو المحجوب بجيش من المستشارين والخدم والحشم والمنافقين فلا يرى في الناس إلا رعية وخدما ومطيعين لا شأن لهم في السياسة فهو الذي يقرر مصيرهم ونمط عيشهم وتعليمهم.

   فسياسة البؤس تؤدي إلى تاليه الحاكم وتجعله مقدسا وكل ما يأتي منه لا يناقش البتة وهو المعصوم من الخطأ والضليع في كل شيء ليس قبله ولا بعده أحدا.

   وهذه السياسة البائسة تتوارثها الأجيال أبا عن جد لأنها أصبحت عرفا وثقافة تجري كالدم في العروق وتسكن في اللاوعي الاجتماعي وقد رأينا كيف تتجاذب الشعوب العربية وهي في عز ربيعها نوازع العودة للوراء ولم نستطع التقدم إلى الأمام ولو خطوات بسيطة.

   فقد ورثنا عن سياسة البؤس جميع هزائمنا فأصبحنا نعيش واقعا مهزوما بالضرورة وهو من الحتميات التاريخية والثقافية وللفكاك من كلكلها المقيت لا بد للنخب المحترفة للسياسة الإيجابية أن تنزل السياسة من عليائها وتحولها إلى واقع معيش يفهمها عامة الناس وتنزع عنها الدجل والكذب والمراغة والتسويف والتظليل وقلب الحقائق ويكون المواطن البسيط محورها وهدفها الأساسي.

   فما أكثر الأحزاب السياسية التي تبيع أوهاما زائفة وأضغاث أحلام جريا وراء الكراسي والفوز بالانتخابات فتكثر من الوعود والتسويفات والدجل ولا يقبض المواطن في النهاية غير الريح وما أكثر السياسيين الذين يحترفون قول ما لا يفعلون وينثرون الرماد في العيون وهمهم الوحيد الوصول إلى السلطة بأي ثمن وقد تربوا على هذا النمط من السياسة طيلة عقود.

   فسياسة البؤس في واقع مهزوم لم تعد تجدي نفعا لأن الثورة بما أدخلته من مفاهيم جديدة ومتطورة خلخلت البنى المجتمعية وحركت المياه الراكدة مما يتطلب القطع مع الماضي بكل هزائمه وكوارثه والتوجه نحو سياسة منتجة وإيجابية هدفها تحقيق مصلحة المواطن والوطن أولا وأخيرا.

*كاتب


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق