]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عتاباً ... عتاباً

بواسطة: Negm Mesr  |  بتاريخ: 2014-10-22 ، الوقت: 17:25:07
  • تقييم المقالة:

             عتــاباً .... عتـــاباً

 

عتاباً يا من أحببتكم         واشتاقت لكم الروح عتاباً

 

أسقيتم النفس حبـــاً            فزاد القلب منكم اقتراباً

 

وصنتم العهد دوماً          وبذلتم الجهد احتسابــــــاً

 

فلما الهجر ؟ يا أهل        الوصل محبين وأحبابـــا

 

إن كان الهجر لعلة          فأدعو الله دعاءً مجابـــاً

 

أن يزيل همومكم يا         أهلي وقومي وأصحابـا

 

إن يكشف القلب ما          به يوماً ! تجد اغترابـا

 

وشوقاً لوصلكم ولو        عــة بعدكم يـا أنجابـــا

 

أتريد أن تمزق القـ        لب ؟ كمــداً واحترابـــاً

 

أتريد أن تشغل البـ        ـال دوماً تغيب احتجابا

 

أم إن إبليس اللعين       تسور عليـكم المحرابــا

 

فاستعذ بالله منـــه        وابتهل أن يرفع العذابـا

 

أمسكت بالقلم أكتب      فأصابه منـي اكتئـابــا

 

وصرخ في وجهي      غاضباً هذا اغتصابــا

 

وقال لاترغم القلم     أن يكـتـب لمـن شابـــا

 

لو كنت خطرت       بخلـده لقرع الأبوابــــا

 

ولو قلت ماذا أرجـ   ــو؟ أنا أرجو الثوابـــا

 

رافعاً يدي لإلــه       كــريم عزيـز توابـــا

 

قم دق الجرس وأمـ  ـسك القلم وخذ الأسبابا

 

       

 


     

       

       

       

       

       

     

       

       

       

       

       
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق