]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مخطئ من يظن أن صالح الوطن هو ما يحركهم . بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2014-10-20 ، الوقت: 20:38:51
  • تقييم المقالة:

 هل كنا  ضد شعب طالب بحياه كريمة ؟ هل كنا  ضد شعب طالب بالعيش والحرية والعدالة الاجتماعية ؟ هل كنا ضد  شعب صرخ رافعا صوته بمطالبه ؟ هل كنا ضد  شعب يتطلع لحياة أفضل ؟ هل  كنا  ضد شعب يرفض بعض الممارسات التي كان يري أنها تحط من كرامته ؟ بالطبع وبكل تأكيد لا يمكن أبدأ أن نكون ضده بل معه لأننا جزء من هذا الشعب ولكننا   نفرق جيدا بين  المطالبة بالاصلاح وبين هدم الوطن .

 لقد كانت مطالب من خرجوا يوم الخامس والعشرين من يناير مطالب مشروعة وهذا ما أقر به الرئيس مبارك في خطابه كانت مطالب مشروعة إلي أن  بد أ القناع يسقط وتتكشف الحقائق فمن دعوا الناس للخروج لم يكن هدفهم  تلك المطالب المشروعة ولكن كان هدفهم الحقيقي إسقاط الدولة فمن العيش والحرية والعدالة الاجتماعية إلي المطالبة بإسقاط رأس النظام ومن المطالبة باسقاط رأس النظام الي المطالبة باسقاط النظام من خلال المطالبة بهدم كل مؤسساته من قضاء وجيش وشرطة بحجة أنها مؤسسات فاسدة صنعها  نظام فاسد ولابد من التخلص منها وللأسف انساق البعض خلف المتآمرين حتي كاد الوطن أن يسقط ولكن ولأنها مصر التي ذكرها الله في القرآن فقد حفظها الله من هذا المصير المخيف .

إذا القضية لم تكن مطالب مشروعة ولم تكن فقط مجرد مطالبة برحيل الرئيس مبارك عن السلطة بل كانت أكبر من ذلك وهذا ما بات واضحا للجميع وهنا يأتي السؤال إذا كان الأمر كذلك فما سر إصرار البعض علي الدفاع عن 25 يناير لدرجة وصلت أن يُتهم  من يقف ضدها بأنه يزدريها وكأنها دين جديد لابد أن نؤمن به ومن يخرج عنه فهو كافر . 

 ما سر دفاع هؤلاء عن تلك النكسة هل يدافعون عنها لأنها حققت تقدما  اقتصاديا عظيما ؟ !! هل يدافعون عنها لأنها قادت مصر نحو مستقبل مشرف ؟ !!هل يدافعون عنها لأنها حفظت الدماء والأرواح ؟!! هل يدافعون عنها لأنها كانت سببا في تماسك الشعب ووحدته ؟!! هل يدافعون عنها لأنها حفظت لمصر هيبتها وقوتها ؟!! للأسف لا يمكن أن يكون أي مما  سبق سببا للدفاع عنها لأنها لم تحقق اي شئ من هذه الاشياء بل كان العكس هو الصحيح .

  إن من يحاولون خداع الناس بأنهم الباحثون عن مصلحة الوطن من خلال دفاعهم عن تلك النكسة كاذبين وقد انكشفوا أما الجميع كما انكشفت تلك المؤامرة القذرة  والشعب نفسه الذي خُدع في البداية هو من كشف هؤلاء وهو من سيتصدي لهم ولن تفلح محاولتهم في الهجوم علي الرئيس مبارك كمبرر يقنعون به الناس أن تلك الأحداث كان لابد أن تحدث فقد كشف الشعب أيضا كذب وزيف تلك الادعاءات بعد كل ما مر به علي مدار ما يقرب من الأربع سنوات رأي أنه هو فقط من يعاني ويدفع الثمن في حين يعيش هؤلاء ويبنون لهم مجدا شخصيا علي حساب دماء أبناء هذا الشعب الذي يتحدثون عنه وعلي حساب هذا الوطن الذي يدعون إنهم يبحثون عن صالحه .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق