]]>
خواطر :
شُوهدت البهائم على أبواب مملكة الذئابُ وهي تتنصتُ ... البهائم للذئابُ وهي تتساءل...أهو يوم دفع الحساب أم صراع غنائمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من يخرج اليمن اليوم من محنتها ؟

بواسطة: هشام الثوابي  |  بتاريخ: 2014-10-20 ، الوقت: 16:26:54
  • تقييم المقالة:
من يخرج اليمن اليوم من محنتها .. ؟  


هل لازال في هذا الوطن اناس مخلصون لوطنهم ودينهم اناس عقلاء ومن اهل الحكمة والبصيره لينقذوا الوطن قبل ان ينهار في احضان الاقتتال والفوضى الذي يريد البعض ادخال اليمن في الحرب التى تقضى على امال الجميع في العيش المشترك والقبول ببعضنا البعض رغم الاختلافات و التى لن تصل الى حد تمزيق البلد والدخول في اتون الصراعات والحروب التى لن ينجوا منها احد الجالس او المتفرج او الساكت الجميع سيكتوي بنارها

لماذا لا نتعلم من الاخرين في تجارب الحكم وتجارب الاخرين في العيش المشترك بعيدا عن الانانية والاستحواذ والاقصاء للاخرين والتخوين واتهام كل المخالفين بتهم مستورده من الخارج لاتزيد الا اذكاء الفتن بين ابناء الوطن الواحد واضعاف الاصطفاف الوطني وايجاد ثغرات يتسلل منها ضعاف النفوس المريضه التى تخدم المشروع الخارجي

من يخرج اليمن اليوم من محنتها ؟ وهل من مصلحه اليمن ان نتركها تغرق في الفوضى ؟مثل هذه الاحداث تحتاج اليمن الى الوطنين الذين يستطيعون جمع الناس على مشورع واحد
مشروع وطني جامع لجميع اليمنين لايستثني احد يتم حشد الطاقات والهمم من اجل الوصول الى تحقيق هذا المشروع قبل ان يضيع الوطن ونبحث عن وطن اخر نلجأ اليه لازالت الفرصه موجوده بيد الجميع

نريد اليوم من شرفاء الاحزاب وعلى راس هذه الاحزاب حزب الموتمر ان يجمعوا شتات جميع الفرقاء السياسين على مشروع واحد يجمع ولا يفرق وتغليب المصلحة الوطنية العلياء على كل المصالح الحزبية الضقية نحن اليوم امام مفترق إما ان يكون لنا وطن او لا يكون
نريد من هذه القوى ولو لمره واحده ان يجتمعوا ويتفقوا تحت سقف واحد لنخرج الوطن من هذه الازمة التى ان لم نستعجل بالحلول لها سنكون جمعيا وقودا للحرب التى لاتفرق بين صغير وكبير

لنتعلم ولو لمره واحده حب الوطن ولنرى كم يقاسون الذين فقدوا اوطانهم وكم يبحثون عن وطن يضمهم ويجمع شتاتهم ويأمنون انفسهم ويستظلون بضله
الا تكون هذه التجارب للاخرين درس قوي لنا لنتعلم ونتعض كيف ان اوطانا ضاعت واحرقت ودمرت بسب اطماع قله قليله استقردوا بالحكم وعاشوا في الارض الفساد واضاقوا الناس مرارة الجوع والفقر ولم يصنعوا لشعوبهم الا البؤس والشقاء والضياع

سوريا .. العراق ... لبنان.. الصومال .. لبيا ... وهل كل هذه الدوله لا تكفي لإيقاظ الضمائر الحيه في نفوسنا ونفيق من الغفله والسبات هذا
لنصحوا قبل ان يضيع كل شي وإن ضاعت اليمن لن تكفي الدموع وان ملأت الدنيا ندما لاننا سمحنا لليمن ان تضيع كما ضاعت هذه الدول

المطلوب من الحوثي اذا كان يريد ان يثبت للجميع ان هذا الوطن يتسع للجميع ولكل الطوائف والاحزاب القبول بالمشاركه في الحكم والقبول بالديمقراطيه للانتقال السلمي للسلطه والقبول بنتائج الانتخابات ايا من كان هو الفائز واخراج جميع المسلحين من كل المدن التى استولى عليها وتسليم السلاح الثقيل والمتوسط للدوله
والجيش وحده الذي توكل له مهمه حفظ النظام فهو الحامي الوحيد الذي يحق له حفظ الامن مع الشرطه والتسريع بتنفيذ مخرجات موتمر الحوار الوطني والتسريع بإنهاء المرحلة الانتقاليه والبدء فورا بالانتخابات الرئاسية والنيابية كي نضمن بقاء الدوله والشروع في بناء مؤسسات الدوله واذا كان جادا علية القبول بكل ماتقره المصلحة الوطنية العلياء بإعتباره انه يتحمل اليوم المسؤلية التاريخية التى سكيت التاريخ لمن انتصر لوطنه وصان الدم وانتصر لمشروع السلم والسلام كي يقطع الطريق لكل من يريد العبث بمقدرات الشعب ويريد تمزيق الهوية الوطنية الجامعه الحاضنه لكل ابناء الشعب الواحد قبل فوات الاوان


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق