]]>
خواطر :
شُوهد كلب (أكرمكم الله)، في فصل البرد يلهثُ... تعجبت منه البهائمُ، كيف يكون الحال في فصل الحرُ...أجاب الكلب، لذلك الحال أنا من الآن أتهيأ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حلفت يمينا

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-10-20 ، الوقت: 13:43:53
  • تقييم المقالة:

امي غصن زيتونة علم يرفرف في سماها

مرضت منذ زمان و عندي دواها

حلفت يمينا ان التحق بها  لاتم شفاها

و لو كلفني ذلك ان اموت فداها

لا اعز من الام احبها و تحبني هي كل حياتي 

انا ضناها

اشتاق دوما لرؤياها و ينشرح صدري  من الضحكة التي كانت دوما على محياها

حين القاها انسى عذابي  سبحان  الخالق الذي سواها

فقدت غصنها زيتونتي بكت كل الاغصان الا العروق قالت 

الاغصان الاخرى اخواتها تلبي نداها

لقد خلقوا من نفس الشجرة التى انشات من  نفس التربة و ذاقت ثراها

اشتد مرض الغصن و لم يلبي غصن واحد نداء العروق اصبحوا جميعهم من اعداها

ما امكر امة العرب ينادون بشعارات العروبة و الاسلام و لا يعرفون معناها 

تجدهم اشد كفرا من بني صهيون الذين اقتلعوا الغصن و يريدون اقتلاع الشجرة كلها من ثراها

حاشى ان تكون شعوب العروبة لا يهمها غصنها فهي من كيانها تموت فداها

ذمم الحكام وحدها قد وقع شراؤها لتكون لبني صهيون الحصن فيطول بقاه

الشجرة يا بني صهيون لها اغصان و  اوراق لا تستطيعين ابدا شراها

احلف يمينا

ستعود فلسطين و القدس معها الى حضيرتها

الغصن سيرجع الى نفس الشجرة التي اقتلع منها

و ستفرح الاغصان الاخرى برجوعها لثراها

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق