]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القوى الرجعية تنسف اتفاقات حكومية

بواسطة: فؤاد السماوي  |  بتاريخ: 2014-10-17 ، الوقت: 19:25:23
  • تقييم المقالة:

منذ القدم والقوى الرجعية المتسلطة تعمل على سياسه (فرق تسد ) فهاذي السياسة ليست غريبه على ابناء الشعب اليمني والمناطق الوسطى فما حدث سابقا لدحر تلك القوى الظلامية هناك مؤشرات للعودة لذلك الصراع فيما بين من ضحوا من اجل الدفاع عن الجمهورية ودخروا تلك القوة التي جرعت الشعب ويلات الحروب منذوا عشرات السنين تارة باسم الديـن وتارة باسم الوطـن . وبدائت نشأت منذو ذلك الوقت جماعة متطرفة ارهابية كما في بقية البلدان حاليا معروف باسم تنظيم القاعدة . 
فهذا التنظيم يتولى قيادته مجموعه من المسؤولين في الحكومة وجنرالات في الجيش وما يسمى الاستخبارات هيا من تمولهم بتلك المعلومات . 
مفارقات عجيبة وغريبه يذهب ضحيتها الشخصيات المثقفة والوطنية والمواطنون العزل والجندي الذي يتم استهدافه برا وجوا بينما لو نظرنا لواقع الامر ونظرنا الابعاد لتلك المفارقة لو جدنا ان اكثر البلدان العربية واخرها اليمن التي الان ظهرت على حقيقتها تلك المافيا الدولية التي لا تعمل من اجل مصلحة الشعب والوطن بل تعمل من اجل حمايه اقتصاد ونفوذ الدول الاخرى منها شقيقه وغربيـه مع الأسف ,
فالمجتمع اليمني ليس متعود على الواقع الذي حاصل حاليا ولكنه بالفعل متعود على بذل الغالي والنفيس من اجل عزة وكرامه بلده اذا تطلب الامر ولكن هناك من يستغلون تلك النخوة والغيرة وتسخيرها لمصالحهم الدولية والتعبئة الخاطئه التي تحدث ضد الوطن والمواطن وواقعنا خير دليل وشاهدا من الانقسام المجتمعي الذي بات واضحا وجليا بما يسمى جماعة (انصار الله _ الحوثيين ) وانصار (الشريعة ) اي تنظيم القاعدة . 
واصبحت الاحزاب المدنية ليس لها اي دور في خدمه المجتمع والقانون ليس له اي اعتبار بينما الدولة اصبحت هشة وضعيفة بكل مؤسساتها العسكرية والامنية وغيرها . وفي الاخير تلك القوى الرجعي
ة الموقعة على كل الاتفاقات السياسية والوطنية بات منسوف ولا يعمل به حسب ما يشاهده المواطن على ارض الواقع .


بينما القوى الرجعية هيا من عملت على تخطيه ونسيانه كون المجتمع لا يفقه شيء بما تم الاتفاق عليه بين الاحزاب السياسية وجماعة الحوثي حتى الحظة ومازال الوضع كما هوا عليه وليس هناك إفصاح عن المخطط التي تسعى اليه الجماعة بمعية انصار حزب المؤتمر الشعبي العام . 
ولم يعد لدول العشر الراعية لمبادرة الخليج أي موقف سوى على مستوى دولي أو عربي . 
بينما الحراك السلمي الجنوبي يطالب بالاستقلال ويمهل الدولة التي باتت غير موجوده في الشمال ثلاثين يوما لخروج كل منشئاتها واحترام ارادة الشعب الجنوبي لما سوف يقرره بنفسه . 
والسؤال هنا يضع نفسه ؟ 
إين تلك القوى المدنية الوطنية من أداء دورها المجتمعي في الوقوف الى صف الشعب وتطلعاته التي ضحى من اجلها .؟ 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق