]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

طيفاً لا زال يسكنني بكبرياء

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2014-10-17 ، الوقت: 06:09:04
  • تقييم المقالة:
إبتعدي قالها ورحل بعيداً
فكانت النهاية 
قلم ممزوج بالألم وحلم ضائع
كنت أنت بين حروفي تستغيث على بيادر عشقي 
وكنت بين ورودي تنثر العبير على جسد من وهم
كنت تتربع بين قصيدتي 
تمحو أخطائي بغفوة من ضميرك الميت
وأنا أتلو حرفي الساكن
أتاني ذات ليلة يطلب الرحمة مني 
على ماضٍ مشبع بالذكريات المرة 
بعيداً عني
وأنا أتلو قصيدتي بين حب ووهم 
قلم تكسّرت أجزاءه وممحاة
تعطّر أجزاء ورقتي الصفراء الباهتة
إلا من حضورك
كنت بين أحرفي تارة تتسكع كحزين
وتارة تركع رأفة بي
وها أنا أمحوك مني إلا من أحرفي
أكتبك روحاً وطيفاً يأبى المكوث
رحلة شاقة بين حلم وأمل بالبقاء
إرحل مني لا أريدك اليوم
بت على مشارف حياتي تمحوني تارة 
وترجع بعدها مكسور الجناح
لا زلت أحبك لكن طيفك يأبى الخضوع
فارحل بعيداً يا
طيفاً لا زال يسكنني بكبرياء
قلمي وما سطّر
لحن الحلود
ناريمان
‏الجمعة, ‏17 ‏تشرين****الأول, ‏2014  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق