]]>
خواطر :
عش مابدا لك وكيفما يحلوا لك وإعلم أنك ميت يوما ما لامحالا   (إزدهار) . \" ابعثلي جواب وطمني\" ...( كل إنسان في حياة الدنيا ينتظر في جواب يأتيه من شخص أو جهة ما )...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

و عدتُ إلى طريقي المفضلة

بواسطة: تاجن محمد الحاج  |  بتاريخ: 2014-10-16 ، الوقت: 18:59:44
  • تقييم المقالة:

و عدتُ إلى طريقي المفضلة ... البداية ...

ترافقني حقائب مملوءة بصدأ الذكريات العالقة  

و أضاميم أوراق طاهرة لم تمسها  آثام  حبر ...

عدتُ من دروب شتى لأعيد إلى روحي المتعبة أكسجين الآمال الأولى

عدتُ و معي أحلام مصبوغة بلون الطفولة ، خالية من المواد الضارة ...

عدتُ و بي ألف زهرة تسقيها أمنيات القلب ...

عدتُ إلى بيتي الصغير القديم ،لأمسح عن شبابيكه غبار  الماضي ...

عدتُ كطفلة إلى حقل ذرة في موسم صيفي المحيا ، لأتمشى بخطى الأنثى الواثقة ... 

دون أن تنسج مخيلتي أقدارا من بلور ...

عدتُ ككل مرة ترهقني خطوط الأفق الملتهبة ...

عدتُ لأكتب خواطر للذكرى و أخرى للنجم البعيدة النائمة في غسق السماء ...

 عدتُ لأقرأ كتب الذين كانوا  يشبهون الشتاء في كل شيء ...

فكنتُ أنا تلك الأحرف المنشورة بين أسطرهم كقدر خفي...

عدتُ لأشرب قهوتي مع رفيقاتي ... عدت لنثرثر بأخبار تافهة ...

عدتُ لأرى كيف صرت أنا بعد كل هذا الغياب عن الأنا.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق