]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أمريكا تعلن أنها في نفق مظلم ولا تعلم العاقبة في ظل الانتفاضات

بواسطة: احمد اللبو  |  بتاريخ: 2011-12-05 ، الوقت: 09:39:00
  • تقييم المقالة:
 

 

 

 

في 24/3/2011 نقلت " الشرق الأوسط" تصريحات لوزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس نشرها "ديفيد اغناتيوس" في مقالته في صحيفة " واشنطن بوست " عن المخاطر في الشرق الأوسط  والشكوك التي أكدها غيتس لهذا الصحفي. فيقول هذا الصحفي عندما استعرض وزير الدفاع القائمة القياسية التي أدت الى وقوع انقلابات سياسية بمختلف أنحاء الشرق الأوسط من ثورة الشباب المفاجئة إلى البطالة والفساد بدأت في طرح سؤال مختلف لكن غيتس قاطعني كما لو كان يرغب في التأكيد على المخاطر والشكوك التي تكتنف هذه اللحظة التاريخية.

 

 وعبر غيتس عن تخوفه من مجريات الأمور فقال:" أعتقد أننا يجب أن ننتبه لحقيقة أن العواقب ليست محددة سلفا، وأنه ليس بالضرورة أن تكون النهاية سعيدة في جميع الأحوال، فنحن في نفق مظلم ولا أحد يعلم ماذا ستكون العاقبة". وأشار غيتس إلى أن:" التحدي الذي يواجه الولايات المتحدة هو إدارة عملية التغيير هذه، التي تعد وشيكة الحدوث بصرف النظر عن الإجراءات الذي ستتبعه بطريقة تدعم تحقيق الاستقرار. وقدم درسين للقادة الذين يواجهون اضطرابات؛ الأول: استباق التغيير بإجراء الإصلاحات اللازمة أولا، والثاني: تجنب العنف الذي عادة ما يأتي بنتائج عكسية". وقال "أنه لو كان حسني مبارك قد قدم تنازلات في وقت مبكر لكان من المحتمل أن يظل رئيسا لمصر حتى الآن". وقال: " حقيقة لم يكن باستطاعتنا أن نكون أكثر حظا فيما يتعلق بالنحو الذي آلت إليه الأمور، في قيادة المجلس العسكري". وبالنسبة لليمن قال غيتس:" يوضح لنا اللواءات وقادة القبائل أنهم يميلون بشكل إيجابي إلى جانب الولايات المتحدة".

 

وقال عن موضوع ليبيا:" قد تبددت مخاوفه الأولية إزاء فرض الحظر الجوي نتيجة الدعم العربي. ما لم تكن الجامعة العربية قد صوتت بذلك لكان من المحتمل أن تكون النتيجة مختلفة على مستوى كل من الأمم المتحدة والقرار الذي اتخذاناه". وقال عن الاضطرابات التي يشهدها الشرق الأوسط:" إننا لم نواجه مطلقا مثل هذا القبيل من قبل". وقد حدد قاعدة أساسية لاستخدام القوة العسكرية فقال:" عند مواجهة تهديدات مباشرة من شأنها أن تزعزع استقرارها يتعين على الولايات المتحدة اتخاذَ إجراء حاسم وأحادي الجانب إذا اقتضى الأمر. وفي حالات أخرى مثل ليبيا التي تربط الولايات المتحدة مصالح مشتركة معها ولكنها لا تواجه تهديدا مباشرا، فإنها يجب ألا تشن حربا إلا مع تحالف دولي".

 

التعليق:

 

وزير الدفاع الأمريكي هو أحد أركان الحكم وليس مجرد وزير، حيث انتقلت الإدارة من بوش الابن إلى أوباما ولكن هذا الوزير بقي محتفظا بركنه في الحكم وقد عمل سابقا في مناصب هامة في الإدارات الأمريكية المتعاقبة. فوزير الدفاع ووزير الخارجية يكملا وجه السياسة الخارجية الأمريكية ويعكسا صورتها. ولذلك يحمل كلامه محمل الجد، ويتبين من كلامه عدة أمور هامة:

 

1.إن كلام الوزير الأمريكي هذا يثبت أن الانتفاضات التي حصلت في العالم العربي هي ذاتية وأنها تقلق أمريكا، ولم ترغب بها وهي تخاف عواقبها. بل لم تستطع أن تحدد عواقبها حتى الآن، فهي أي أمريكا في نفق مظلم بالنسبة للوضع في العالم العربي فهي لا ترى إلى أين ستؤدي هذه الانتفاضات فهي لا ترى نهايتها ولا ما ستؤول إليه. فلا يقول هذا الوزير وهو أحد أركان الحكم مثل ذلك مزاحا أو كذبا أو خداعا لأن كل ذلك محسوب عليه وعلى دولته، ويؤكد كلامه شواهد عديدة منها تصريحات لأوباما حيث ذكر أن الانتفاضة في مصر تتحدى أمريكا وكذلك تصريحات لوزيرة الخارجية ولغيرهما من المسؤولين الأمريكيين كلهم أشاروا إلى خطورة هذه الانتفاضات وتحدياتها لأمريكا وللغرب.

 

2.إن هذه الانتفاضات ما زالت خارجة عن إرادة أمريكا كما هي خارجة عن إرادة الدول الغربية الأخرى، فهي لم تتمكن من السيطرة عليها وإن هي تعمل جاهدة على احتوائها وجعلها تصب في مصلحتها وتمنع حدوث التغيير الجذري والانقلاب على كل ما هو غربي وأمريكي. ولذلك يقول الوزير "أن التحدي الذي يواجه الولايات المتحدة هو إدارة عملية التغيير هذه...." ويقول :" حقيقة لم يكن باستطاعتنا أن نكون أكثر حظا فيما يتعلق بالنحو الذي آلت إليه الأمور...". ويعترف بأن بلاده لم تواجه مطلقا مثل ذلك من قبل واصفا تلك الانتفاضات بالاضطرابات. فلم يصفها بالانتفاضات ولا بالثورات وإنما بالاضطرابات. وهذا الوصف سلبي يدل على مدى انزعاج أمريكا من ذلك وتعمل على تغطية موقفها منها بكلمات خادعة بأنها مع الشعب حتى تحتويها وتمنع حدوث التغيير الجذري وتدس عملائها ليركبوا موجة التغيير حتى تكون النتيجة هي إبقاء الهيمنة الغربية وخاصة الأمريكية وتخفيف الظلم لفترة زمنية معينة. 

 

3.يعترف الوزير بأن أمريكا أرادت أن تجهض عملية التغيير باستباقها إجراء اصلاحات عن طريق الأنظمة التابعة والعملاء الموالين لها ولكنها لم تفلح. فحصل ما حصل وقد حذرت وزيرة خارجيتها كلينتون من حدوث هذا التغيير ونصحت الأنظمة العربية ومن يرأسها وطلبت منهم بشكل علني أن يقوموا بتلك الخطوة عندما اندلعت أول انتفاضة في تونس. ولكن لا يمكن أن يتخلى زعيم عربي بمحض إرادته ويسلم الحكم الى أهله أي إلى الشعب وبالتالي يقوم الشعب بنفسه باختيار حاكمه ونظامه. وبما أن هذا لم يحصل ولن يحصل فإن الترقيعات التي يريد الأمريكيون أن يحدثوها عن طريق عملائهم تحت اسم الإصلاحات لا قيمة لها. ويضرب الوزير مثال حسني مبارك لو أنه قدم تنازلات في وقت مبكر لكان من المحتمل أن يظل في الحكم. ولكن هذا غير صحيح إلى النهاية لأن النظام الفاسد وعفنه سيبقى وما سيظهر هو ترقيعات تمد من عمر النظام لزمن محدود جدا ولكن لا تمنع التغيير القادم.

 

4.أمريكا لا تشعر أنها نجحت عندما أتت بعملاء آخرين لها في مصر أظهروا أنفسهم أنهم مع الشعب ولبوا بعض مطالبه، لأن عملية التغيير ما زالت مستمرة ولم يستقر الأمر بعد، ولذلك قال: نحن في نفق مظلم ولا أحد يعلم ماذا ستكون العاقبة. فالأمة في مصر لن ترضى عن أمور تخدعها لزمن طويل وعرفت كيفية التغيير، وهي الانتفاض في وجه الطغاة والوقوف في وجه الظالمين، فتخاف أمريكا أن ما سيقدمه عملاؤها من ترقيعات لن ترضي الناس ولن تحل مشاكلهم بل ستبقى مثلما كانت زمن حسني مبارك وأضرابه. فالأمة التي وصل بها الوعي إلى هذا المستوى وإن لم يكن هو المطلوب بل المطلوب أعلى من ذلك، ووصلت بها الشجاعة إلى هذا الحد وبلغ منها الأمر إلى أن تستعد للتضحية وتقدم الشهداء في وجه الظالم؛ فقد وصلت إلى درجة الخطر بالنسبة لأمريكا والغرب، فكانت درجة الخطورة البالغة والقصوى هذه أجبرت أمريكا والغرب أن يعلنا حالة الطوارئ. ولذلك قامت بالتدخل هي والغرب في ليبيا تحت مسمى إنساني ليكون ذلك مقدمة لتدخلات مستقبلية إذا وصل الأمر إلى حد الخطورة القصوى بتهديد مصالحها ونفوذها حيث عبر عنه الوزير بقوله " عند مواجهة تهديدات مباشرة من شأنها أن تزعزع استقرارها" فإنها مستعدة لاستخدام القوة العسكرية حينئذ وبشكل أحادي الجانب إذا اقتضى الأمر. فهذه قاعدة لدى السياسة الأمريكية يكشف عنها غيتس وليست هي حالة خاصة قام بها بوش الابن عند  قيامه بالعدوان على العراق واحتلالها وتدميرها رغم معارضة الآخرين لأمريكا. وهي في حالة ليبيا لم يصل الأمر إلى ذاك الحد لأن المخلصين الواعيين العقائدين لم يستلموا زمام الأمور فتعمل على كسب عملاء وموالين حتى تبسط نفوذها هناك. وكذلك تعمل على كسب عملاء في اليمن كما صرح الوزير بأن لواءات وقادة قبائل يميلون بشكل إيجابي نحو أمريكا حتى تبسط نفوذها هناك وتحول دون التغيير الجذري والذي لا يتم إلا باقامة الخلافة الراشدة.

 

5.أمريكا لم تختبر المخلصين الواعيين العقائديين بعد، وهم قادة الأمة الحقيقيين وتتخوف من قدومهم، ولذلك تطبق سياسة استباق التغيير الجذري الذي ينشده هؤلاء فتعمل على التصالح والتفاهم مع ما يسمون بالمسلمين المعتدلين الواقعيين وتعمل على كسبهم بل على إشراكهم في الحكم مع باقي عملائها أو تسليمهم الحكم مباشرة كما فعلت في تركيا لأن هذا أضمن لها في استباق حدوث عملية التغيير والتحرير وهو واق من حدوثها.

 


المكتب الاعلامي لحزب التحرير


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق