]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرأه رقماً صعباً في المجتمع

بواسطة: هيام سعيد الشرعبي  |  بتاريخ: 2014-10-15 ، الوقت: 16:09:06
  • تقييم المقالة:

تسعى المرأة جاهده الى تحقيق ذاتها ووضع بصمتها المميزة على جبين التاريخ وذلك من خلال الرقي بقدراتها وتحديها الظروف الطبيعية والغير طبيعية المحيطة بها .

لربما هذه هي مهمة المرأة التي كلفت بها نفسها ليصبح الامر الذي يشغل كل امرأه هو كيف تصنع من نفسها قصة نجاح تفتح الآفاق امام الاخريات وتحطم بذلك كل حواجز الحياه الصعبة وكل القيود التي يكبلها بها المجتمع .

تزداد هذه المهمة صعوبة ويصبح امرها اكثر تعقيداً في المجتمعات العربية واكثر منها صعوبةً وتعقيداً في المجتمع اليمني , كون المجتمعات العربية مجتمعات ذكورية تميز بين الجنسين الانثوي والاخر الذكري وتصنع بوناً شاسعاً بين الانثى والذكر بأعطاء الافضلية للذكر , وتكثر هذه العادات انتشاراً في المجتمع اليمني بأعتباره مجتمع محافظ يعتبر المرأة عاراً فيرمقها بنظراته القاصرة التي تعمل على تجهم المرأة واضعاف شخصيتها في المجتمع.

مع كل هذه العقبات التي يضعها المجتمع في طريق المرأة الا انها ابدت اصراراً كبيراً في بلوغ مناها وبدت اكثر قوهٍ واشد صلابه وطرقت ابواب النجاح بيدٍ من حديد , فكل ما تحتاجه المرأة هو ثقة المجتمع وبضع من نظرات الاحترام تضعها في مكانةٍ مرموقة تليق بها وبطموحاتها , وبهذا الحق البسيط ستصنع المرأة المعجزات كونها من العظماء.

فتحية اجلال لكل امرأةٍ اوصلها طموحها ونضالها الى القمه لتكون رقماً صعباً في المجتمع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق