]]>
خواطر :
لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تصوري

بواسطة: عوتي شعث  |  بتاريخ: 2014-10-13 ، الوقت: 10:54:44
  • تقييم المقالة:
تصوري 

 

تصوري لو عادت خلفا الأقدار ؟ 
تصوري : لو لم يكن (جنة أو نار)؟!
تخيلي...لو وهَبَتْ السماء رسولاً للصين مثلاً أو اليابان ؟

خمسة وعشرون نبياً ورسولا إن لم يكن أكثر جاءوا لأجلنا 
نحن من أتعبنا هذا الكون ... «يهوداً وعرباً وجيراناً» 
أسقِطي من ذاكرتك الخيام والنعال؟! 
فمن ظلمونا...باتوا في السجون 
جيوشهم فَتَحت لنا جُسوراً 
صُنفتُ منذ عشرات السنين بلاجئ ملعون 
الأمس أمسى بمآسيه والحاضر ترف وغياب وهذيان وجنون 
و غدي أَسفارٌ وأشعارٌ ووعود وشعارات وظُنون 
آه لو عادت خَلفاً السنين ؟!
لما رضيت بغير فلسطين (وطناً بديلاً) 
لما رضيت بهذا الهوان ..مع من أكل وشرب ثم نام 
تصوري : أني عصفور داخل قفص الاتهام ..فيه تعلمت الطيران 
ضيعني وهمي ... فلما طِرتُ !! حلقت مع الغربان؟! 
تصوري مثلاً لو ......زرنا عمتي في صبرا وشاتيلا 
وفي المساء ...عرجنا على خالتك في دير ياسين وعمتك في الجولان
تصوري .. أنتِ وأنا لا نُسْألُ عن عِرقٍ أو عقيدة أو دين؟!
ماذا أقول يا عُمرَ العُمر ...
لمن يشكك في ولائي وأرجوه اليقين .؟! 
ولا يرضى بي إلا على حدِ السكين ؟!
تصوري وتخيلي بأننا لو لم نكن مهابيل من تماثيل 
لَكُنتُ أنا وأنتِ الآن نُصّدرُ ورودا ...

 كُتِب عليها: (هذه الورودُ زُِرِعتْ في فلسطين ) ؟!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق