]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

كن قائد ولا تكن مدير

بواسطة: أحمد علم الدين  |  بتاريخ: 2014-10-12 ، الوقت: 13:47:04
  • تقييم المقالة:

أنصحك بأن تكون قائد ولا تكون مدير، والاختيار لك وحدك. فأنت من يقرر ماذا تكون؟، كل ما هو عليك هو أن تسأل نفسك من تود أن تصبح عليه؟ مدير أم قائد؟.

 

إليك بعض النقاط لتضعها في الاعتبار عند اتخاذ القرار:

 

المدير يدفع الموظفين بواسطة السلطة إلى تحقيق الأهداف، بينما القائد يوجههم نحو أفضل أداء ممكن يعمل على تحقيق الأهداف.

المدير يغرس الخوف في نفوس الموظفين، بينما القائد يثير حماسهم.

المدير يلوم الموظفين على الأخطاء، بينما القائد يعمل على إصلاح الأخطاء وفهم الأسباب التي أدت إلى حدوث مثل هذه الأخطاء ثم توجيه الموظفين نحو عدم تكرارها مرة أخرى.

المدير يسعى نحو تطبيق أفكاره هو فقط، بينما القائد يسعى نحو تطبيق أفكاره وأفكار الموظفين.

المدير يحدد لك كيف يمكن فعل ذلك الشيء، بينما القائد يوضح لك احدى طرق فعله.

المدير يعتمد على السلطة، بينما القائد يعتمد على المسئولية المشتركة وعلى الثقة المشتركة.

المدير يستنزف الموظفين، بينما القائد يهتم بهم ويساعدهم على النمو والتطور.

 المدير يطلب الثقة، بينما القائد يمنح الثقة للموظفين.

المدير يأمر الموظفين، بينما القائد يستمع إليهم ويناقشهم.

المدير يخضع للظروف، بينما القائد يواجه الظروف ويتغلب عليها مع الموظفين.

المدير يخشى الابتكار لكي لا يتحمل مخاطر الفشل والنجاح، بينما القائد لا يتقيد بأفكار معينة ودائم التجديد والابتكار.

المدير يسعى إلى تحقيق الأهداف بكل الوسائل، بينما القائد يرتكز على القيم في تحقيق الأهداف.

المدير لا يراعي موظفيه ويهتم بالسياسات والأنظمة لاعتقاده إنها باقية حتى لو اختلف الموظفين، بينما القائد يهتم بالموظفين أكثر من تطبيق السياسات والأنظمة لاعتقاده بأن الموظفين هم من يصنعون السياسات ويبنون الأنظمة.

المدير يضغط على الموظفين ولا يعمل على إظهار أعمالهم الجيدة ليحافظ دائماً على صورة أنه الأحق بالمكافآت والترقيات المحدودة، بينما القائد يحفز الموظفين ويظهر أعمالهم الجيدة فالعمل الجماعي بالنسبة للقائد هو أساس النجاح وأساس تحقيق الطموح الوظيفي.

 

لو كان قرارك هو أن تصبح قائد .. عليك في هذه الحالة التخلي عن بعض الأشياء:

 

التخلي عن الأنا.

التخلي عن ضرورة دفع الموظفين إلى فعل الشيء بنفس طريقتك وأسلوبك.

التخلي عن فكرة أنك دائماً الصح ورأيك دائماً هو الصواب.

التخلي عن وجهة نظرك بأن العالم كله يتحداك.

 

أنت ترى الآن أن قرارك بأن تكون قائد قرار صعب .. ولهذا السبب هناك عدد لا نهائي من المديرين في كل أرجاء العالم وعدد قليل من القادة.

 

ثق بنفسك وابدأ التغيير، تمتع بالإرادة الجادة لتحقيق هذا التغيير الفكري، غير قناعاتك ومبادئك وقيمك التي تحولك تدريجياً من مدير إلى قائد ولا تمل فالوصول إلى الرقم مائة يبدأ من الصفر ويصعد رقم تلو الرقم .. تحول من مدير إلى قائد، ابدأ الآن فهذا هو ما ينقصنا.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق