]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اوراق بلا عنوان

بواسطة: انيس شوقي  |  بتاريخ: 2014-10-11 ، الوقت: 15:45:58
  • تقييم المقالة:

تحيه الى كل الذين احبوا وماتو لحبهم
تحية الى كل الذين ناضلوا لاجل حبهم
فالحياة لاتكون جميل الا وبجانبها الحب


في كل مرة يتوج مايكتبه بامضائه ويوجه رسالة حب لكل الذين يقرؤون قصصه 0
الا هذه المرة فقط اكتفى بكتابة اسمه وترك كل اوراقه على منضدته التي اعتاد جلوسها 0 لم يكن مقتنع بمايكتبه ويسطره على ورقه من كلمات فقد كان يبحث عن مايهز عالمه الرتيب او يحرك مشاعرة باتجاه ماهو موجود في هذا العالم من اكتشافات او تجارب لم يسمع بها احد من قبل 0
كان جالس بجانب شباك نافذته المطله على الطريق العام 0 لقد سرح ذهنه الى ماضيه 0 بينما كان يراقب حركة السيارات واضوائها العالية لتستدل به طريقها سوى كانت الذاهبة او الاتية المهم لديها اضواء تستدل بها . اشبة ببصيص قنديل يستدل به نهاية الطريق المظلم 0 شدته حركة الناس وخطواتهم اللاهثه باتجاه محدد او غير محدد المهم انهم يتحركون 0 يتامل مدينته وهي ترتدي ثوب الليل المبهرج والتي هي اكيد تضم تحت هذه الظلمه حكايات وقصص لاناس قد احبو فيها وتالمو واصبح لهم ذكريات فيها كماضيه المحزن 0 اشعل سجارته نظر الى دخانها وهو يتصاعد
الى اعلى السماء ثم يختفي ويضيع كأفكاره التي ما ان تولد حتى تذهب وتضيع في افق ماضية الذي لاينتهي ابدا" 0
ذلك اليوم لم يشأ ان يكتب حرفا" مما يعانيه من الم تجاه الماضي 0
رغم انه يعرف قد احرق كل اوراق ماضيه وقرر ان لايعود 0فقد ذهبت وتركته وحيدا 0 بالنسبة له تلك ايام قصارتلفت وطويت خلف الضباب ولن تعود 0ولهذا فقد اسمى نفسه بلا عنوان وظل يبحث عن مرسى لسفينته التي اتعبها الترحال ولا بد من وجود مرسى لها فقد انهكت ولكن 0 كيف تسأل عقيم 0بالنسبة له 0 امتلئت غرفته بدخان سكائره 0 قلت اضواء السيارات 0 ماتت حركة الناس وخطواتهم اللاهثه 0 باتت المدينه تعيش في سكون الليل 0 مثلما هو سكون حياته قد انهكه ولم يعد هناك مايكتبة الا بعض من اوراق الماضي التي لم يكن لها عنوان 0 كافكاره التي ضاعت في عمق ماضيه 0 مثلما ضاع وتلاشى دخان سكائره في السماء 0 وقلم قد نفذ حبره ولم يعد يستطيع ان يكمل ماقد بدئه من افكار جديدة 0


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق