]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حبيبتي ام قاتلتي

بواسطة: امين الصفتي  |  بتاريخ: 2011-12-05 ، الوقت: 00:09:17
  • تقييم المقالة:

حبيبي ام قاتلتي
حبيبي بنيت له قصرا ليسكن فيه
بجوار نهرشرفات قصري تطل عليه
واتيت بفرش من الهند لاكون غالي عليه
وعطور من السند حتي ارضي عليه
وكنوز قارون وكل ما ملكت يديه
وفرشت له حريرا في الطريق اليه
واتيت بخدما وحشما ليجد راحته فيه
فحرت ماذاافعل ليعيش قرير العين فيه؟
عشقته عشقا تحاكت الليالي عليه
وكنت له حضنا دافئا دئما يطوق اليه
ينام كريرالعين وعيوني تحرس فيه
ولما اهداني فلذة كبدي ذاد عشقي فيه
ولما هداني اخري سرت احنو اكثر عليه
كنت اصوم عن حبهو حتـي يسقيني من يديه
اكتم لذتي بضعف لانه رقيقا اخاف عليه
عندما ارويه يفيض الماء فبعيدا ابكي عليه
اخاف اضمه الي بقوة فيظهرو الوهن عليه
اكتب فيه شعرا والقافيه تابي ان تصف ساقيه
اكتب فيه غذلا والكلمات تسخر من نـهديه عليه
حتي اوراق رسائل كانت تتوه في الطريق اليه
اراه ضعيفا بين اقرانه واظهر الخضوع اليه
ستا من الاعوام اخدمه واظهر اني عبدا لديه
وبعد ان اطمئن وهنئا وقرت عينيه
وبعد ان ظن اني لعبه او خاتـم بيديه
في لحظة قام بمعلول الغدر يهدم قصرا اهديته اليه
بطمع اللئيم اخز ما وهبنا الله ونسبه اليه
في لحظه طار منه الحب وسكن الغدر فيه
لايدري اني في لـحـظه ساهدم المعبد عليه
لايدري ان الايام للـه وسيداولـها عليه
بعد ان تضيع فرص الرجوع من يديه


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق