]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رحيل

بواسطة: انيس شوقي  |  بتاريخ: 2014-10-10 ، الوقت: 22:30:28
  • تقييم المقالة:


حين يجف القلم .. وتنتهي الكلمات ..
والقلب انكسر .. ومشاعر لايوجد لها صدى ..
والجرح اصبح اكبر من الكلمات والمشاعر والحزن ..
وحين لاتوجد ارضا" تتسع لهذا الجرح والحزن ..
ساعتها نقف للعتاب ..
امام المرآة التي تنطق بما لنا وعلينا ذلك هو الضمير ..
فاين انت من هذا وذاك ..
في الصباح يبحث قلمي عن كلمات ليكتبها ولتقرايها فتفرحين ..
وفي المساء يدي وعقلي يبحث في مكتبتي عن كلمات ..
ينفض الغبار عنها ليستعير مفردات لم تسمعيها ..
وداخلي يحاول ان يبحث بين اسطر كتبي ليسمو وليكون بمستوى حبك ..
ولتفتخرين به اينما ذهبتي ..
حين كنت معنا كل الاشياء كانت لها قيمة ومعنى ووجدان ..
هكذا كنا قبل ان ترحلين ..
لم يدم الصباح طويلا" ولم اتدفء بحرارة الشمس . .
لم تعطي فرصه للازهاري ان تبث رائحتها واتنعم بجمالها ..
الكل يسالوني عنك .. الغيم المتناثر .. المقهى القديم ..
اقداح الشاي التي ارتشفناها .. المقعد المفضل في الحافلة ..
الشجرة التي كتبنا على جذعها ذكرياتنا ..
كيف اتخذتي ذلك القرار ..
كيف نسيتي كل الوعود .. كيف .. كيف ..
لم اتوقع ان النهاية ستكون بهذا الشكل ..
تحياتي لك ومبروكا" لك انتصارك .. وما سياتي ..
ولكن اعلمي .. سياتي اليوم الذي تتذكرين وتسالين كل الاشياء من حولي .. ولن تجديني .. فانني رحلت واغلقت كل نوافذي .. ولم يعد هناك شيئا" يبقيني .. تحياتي لك .. ومبروكا" لك حياتك ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق