]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

علاء وجمال مبارك وجائزة الأوسكار في التمثيل . بقلم : سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2014-10-10 ، الوقت: 08:39:51
  • تقييم المقالة:

 

    حتي سنوات قريبة من حكم الرئيس مبارك لم أكن أعرف من هم أبناء مبارك فقط كنت  أسمع أسماءهم  لكن كأشخاص لم أكن أعرفهم ولم أرهم رغم أنني كنت من المتابعين لما يدور علي الساحة السياسية ومن المتابعين للرئيس مبارك فقد كان التواجد الاعلامي لهم يكاد يكون معدوم فقط كنا نستمع إلي بعض الشائعات المغرضة ولم تكن بالكثيرة أيضا قياسا بفترة حكم الرئيس مبارك .

   و  في السنوات الأخيرة بدأنا نراهم ونتعرف عليهم من خلال بطولة  أمم إفريقية وظهورهم في بعض المباريات بالإضافة لظهور جمال مبارك كأمين للسياسات في الحزب الوطني وهو ما صاحبة ظهور فكرة التوريث الشائعة التي أٌحسن استغلالها ضد الرئيس مبارك و لا اخفي إنني كنت ممن يرفضون تلك الفكرة وبشدة لا لشئ سوي لأنها كانت في نظري تهدم ما قامت به ثورة 52 فقد كنت أري أنها عودة للملكية بصورة غير مباشرة وكنت أستنكر الاهتمام الاعلامي بجمال مبارك عندما أراه غير ذلك لم يكن لي أي ملاحظات علي أبناء الرئيس مبارك فلم أر منهم ما يدل علي سوء أخلاق ولم يصدر منهم ما من شأنه أن يؤذي الشعب المصري لم أر منهم تعالي أو غرور أو تكبر علي العكس تماما كنت أري تواضعا وحسن خلق وتربية .في ذات الوقت لم أر من الرئيس مبارك اي تصرف يميزهم به عن الآخرين أو يفرضهم علينا كأبناء للرئيس كنت أراهم مثلهم مثل أي شباب في مصر .

وجاءت 25 يناير وانطلق كم هائل من الشائعات عن الرئيس مبارك وأسرته فتم تصوريهم علي أنهم وحوش بشرية نزعت من قلوبهم الرحمة تم تصوريهم علي أنهم عائلة استعبدت الشعب علي مدار 30 عاما في شئ يناقض تماما ما كانت تراه العين من الرئيس مبارك وأسرته فقد كان الرئيس مبارك وأسرته يتمتعون ببساطه غالبية الشعب المصري بل أنني كنت أراهم أبسط من الكثيرين من الاعلاميين ورجال الأعمال وأثرياء المجتمع . وهنا كان لابد أن نسأل هل حقا تلك الأسرة بهذه الصورة التي روجت لها الشائعات أم لا ؟ أين الحقيقية ؟ 

 وجاءت محاكمة الرئيس مبارك ورأينا الرئيس مبارك وأبناءه في القفص علي مدار ثلاث سنوات . فوجدنا رجلا صلبا قويا يحترم القانون وهذا ليس بغريب علي الرئيس مبارك وبطل أكتوبر  ولكن الغريب أننا لم نجد هذا من الرئيس مبارك فقط بل من أبنائه حيث الامتثال التام للقضاء والقانون والاحترام الواضح للقضاه وللجميع لم يتلفظ أي منهم بلفظ خارج ولم يصدر من أحدهم سلوك يدل علي سوء تربية  علي العكس تماما رأينا أدبا واحتراما وفوق كل هذا رجولة وصبر رغم كل ما تعرضوا له هم والرئيس مبارك من ظلم ومن إساءة رغم كا ما راوه وسمعوه من إهانات لهم ولوالدهم من المدعين بالحق المدني وغيرهم فعلاء مبارك قابل إهانة والده من المدعيين بالحق المدني بدموع احتبست في العين وتقبيل لرأس والده لم يسب لم يشتم و لم يتطاول .

ومرت الأيام وتوالت فصول  المحاكمة  ونفس الصورة لم تتغير فمن في القفص يعطون لنا درسا في احترام القضاء وأحكامه في الصبر في الأدب في الاحترام في الرجولة ووأؤكدا علي كلمة الرجولة  وأنا أري أبطال الثورة يتمارضون ويضربون عن الطعام أملا في الحصول علي العفو أو  قضاء فتره الحكم بعيدا عن أسوار السجن أو إثارة مؤيدهم وأنصارهم لإجبار الدولة علي مخالفة القانون واخراجهم .

وهنا يأتي السؤال هلي كل ما رأيناه  نراه من أبناء الرئيس مبارك علي مدار ثلاث سنوات تمثيل أم أنها الحقيقة لأبناء والدهم بطل وزعيم قاد بلاده نحو النصر واستطاع أن يصد عنها كل المؤامرات التي حاولت النيل منها علي مدار حكمه . إذا كان ما نراه من علاء وجمال مبارك  في قفص الاتهام تمثيل فهنا لابد من المطالبة باعطائهم جائزة الاوسكار عن هذا الابداع والاتقان منقطع النظير !!!

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق