]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الكذب، سمة العصر

بواسطة: عبدالله القرني  |  بتاريخ: 2014-10-09 ، الوقت: 18:50:12
  • تقييم المقالة:

الكـــذب،  سِمَةٌ العصر

 

بقلم عبدالله القرني

 الكذب، أصبح كالوجبة الأساسية في مجتمعنا، فبعض الأشخاص يستمتعون عند تناوله، ويجدون لذة في طعمه .. الكذب، أصبح كالفيتامين الأساسي في جسم الإنسان، فالبعض لا يستطيع التخلي عنه .. 


أطفالنا نحثهم ونحذرهم من الكذب تحت عبارة " لا تكذب ، فالكذب حرام " وعندما يطلب ذلك الطفل من والديه شيء من الصعب إحضاره، يلجأن إلى الكذب مباشرة !! 


والموظف عندما يتأخر عن وقت الدوام بسبب النوم أو أي سبب ليس منطقي، ويخشى العقوبة من مديره أو المشرف العام، فإنه يلجأ إلى الكذب تحت عبارة " زحمة سير " 


والطالب، عندما ينسى إحضار واجبه الدراسي بدون أي عذر مبرر كالانشغال بالألعاب الرقمية " البلاي ستيشن " أو غيرها من الملهيات، فإنه يلجأ إلى الكذب مباشرة تحت عبارة " أمس كنت في المستشفى " حتى ينجو من العقاب !! 

 

وبعض الناس عندما يركضون خلف مصالح شخصية عند الغير، فإنهم يلجؤون إلى الكذب، بألسنتهم المعسولة وأساليبهم الجذابة والرائعة، حتى يمتلكون ما يريدون مُلكه .. 


وعند الخروج للتنزه مع الأصدقاء، فإن بعض الشباب لابد لأحدهم أن يلجأ للكذب، حتى يُـتقن الطرفة " المقلب " ونسوا حديث المصطفى ﷺ حينما قال ) أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقاً، وبيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحاً... ) 


الكذب، صفة مذمومة، ولا أحد يطيقها، وهي من أقبح الصفات .. والكاذب دوماً في النهاية يجد الطريق مقفل بحواجز الحقيقة .. يقول المثل الصيني ( ليس للكذب أرجُل، ولكن للفضيحة أجنحة ) فالكاذب يكذب ويكذب ويكذب، ومن دون إحساس ولا إدراك يجد نفسه قد وقع في مستنقع الفضيحة، والمثل المعروف يقول ( حبل الكذب قصير ( 

 

الكذب من الصفات القبيحة بين الأمم، وهو صفة قبيحة أيضا في ديننا الإسلامي .. قال المصطفى ﷺ( لَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ ، وَيَتَحَرَّى الصِّدْقَ ، حَتَّى يُكْتَبَ صِدِّيقًا .. وَلَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَكْذِبُ ، وَيَتَحَرَّى الْكَذِبَ ، حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّابًا)


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق