]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصديق وقت الضيق

بواسطة: بن قدور محمد الأمين  |  بتاريخ: 2014-10-09 ، الوقت: 10:27:59
  • تقييم المقالة:

يصافحونك أولا ثم يغانقوك لأنك صديقهم يستدرجونك إلى مبتغاهم و أنا لا أدري  في ذهني هؤلاء أصدقائي .يجالسونك  يضحكون معك طبعا لأني صديقهم  يطلبون منك فألبي طلباتهم لأني صديقهم يفرحون عند رؤية أشيائهم يمرضون فأقف إلى جانبهم طبعا لأنهم أصدقائي أنا أتحدث عنهم لأنهم جماعة يقول المثل " كثرة الأصدقاء تبقيك بلا صديق " احتجت إليهم فلم أجدهم تسألت أين هم أصدقائي ؟ فلا مجيب خرجت للبحث عنهم  فلم أعثر عليهم  يا ترى أين أصدقائي ؟ في نهاية المطاف وجدت شيخا مسنا جالسته سردت له قصتي أو بالأحرى حادثتي  نظر الشيخ بعين ساخرة فقال يا بني لا تثق بأحد فثق بنفسك  قلت لماذا أليسوا أصدقائي ؟ فرد قائلا يا ولدي عندما احتاجوك قصدوك و عندما طلبوا منك و أخذوا  هذا يعني أنهم أصدقاء مصالح  قلت للشيخ و ما الحل الآن ؟ قال اذهب لأقرب و أحب شيء لديك قلت أبي قال لا أمي قال لا فمن إذا ؟ قال حدث نفسك  و أأمر عقلك  و غملأ قلبك إيمانا فستحد صديقك .

*** بن قدور محمد الأمين ***


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق