]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شخص استثنائي

بواسطة: صفاء التميمي  |  بتاريخ: 2014-10-09 ، الوقت: 09:35:47
  • تقييم المقالة:

ماذا لو كان بحوزتك شخص ما..
ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﺍﻵﻻﻑ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴﻤﻌﻮﻧﻚ ..
ﺷﺨﺺ ﻭﺣﻴﺪ ﻳﻨﺼﺖ ﻟﻚ ..
ﻟﻴﺲ ﻟﻠﺬﻱ ﺗﻨﻄﻘﻪ ﺷﻔﺘﺎﻙ..
ﺑﻞ ﻟﻠﺬﻱ ﻳﻬﻤﺲ ﺑﻪ ﻗﻠﺒﻚ..
شخص إن كان بحياتك لن تبالي ﺃﺑﺪﺁ
ﺇﻟﻰ ﺃﻳﻦ ﻳﻘﻮﺩ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ
ولا الى إين الوجه..
ولن تسأل عن شيء مطلقاً. .
إنك ﺗﺜﻖ ﺟﺪﺁ به حد السماء..
ﻳﻤﺴﻚ ﺑﻚ ﻭ ﻳﺸﺎﺭﻛﻚ ﺍﻟﻤﺴﻴﺮ..
وتثق بأنه..
ﻟﻦ ﻳﻀﻴﻌﻚ ...
ﻟﻦ ﻳﻔﻠﺘﻚ ...
ﻟﻦ ﻳﺨﺬﻟﻚ ...
شخص كلما ضاقت عليك الدنيا بخطوبها واختنقت ألماً وتنفست وجعا" كانت ذراعيه طوق النجاة لك ..
كانت يداه المتعبتان أحن ما في الدنيا عليك...
كان حضنه الفصل الخامس من فصول السنة..
شخص أحبك من قبل ان يراك..
من قبل ان ترى نفسك حتى ..
من قبل أن تخلق ملامحك ولا تفاصيل تصرفاتك ولا حتى نبرة صوتك..
شخص كنت أنت الحلم الذي يحيى لاجل تحقيقه ونذر نفسه ليكون لك وحدك..
شخص كانت اجمل لحظات حياته حين نطقت بأسمه للمرة الاولى..
حين إستطعت الوقوف للمرة الاولى..
حين إستطعت ان تقبله للمرة الاولى..
شحض لا يمكن ان يتكرر في حياتك مرتين...
شخص استثنائي..
ولا يمكن أن يكون هذا الشخص سوى تلك التي تغفو وهي تنتظرك على اريكة المنزل..
تمل الجدران والاريكة ويمل الصبر وينتهي الانتظار وهي لا تمل من الصبر وﻻ من انتظارك..
فقط لتقبل وجنتيك وتشتم رائحتك لتشعر بالراحة والسكينة ..
مهما كبرت وكبرت تراك طفلها المدلل..
تراك ذاك الذي كنت تسكن احشائها ووكلما تحركت بداخلها و ركلتها عشقت اكثر..وابتسمت..
غريبة أليس كذلك..
تعشق العذب ان كان منك ولاجلك..
تلك هي التي ان لزمت قدميه دخلت الجنة..
تلك هي ((امك))..
تلك هي الغنية عن كل تعريف..
عن كل تفصيل...
عن كل وصف عن كل كلمة..
غنية عن كل شيء فهي كل شيء كل التعاريف وكل التفاصيل هي وكل الابجدية هي..
عندما يغادرك كل شيء ويبقى رضاها وحدها فأنت الرابح الاكبر..
احبها ..وانتحر حبا بها..
ولتكن وحدها المتربعة على عرش روحك وقلبك ..
اجمع لها نجوم السماء جميعا فهي القمر.
وليكن حبك لها فتيا" لا يهرم ولا يشيخ ولا يتقهقر ولا يشغله عنها احد..
وخبئ في جيوب روحك صورتها التي جلست كثيرا على رومش عينيك..
واختصر عمرك كله وامنحه لها..
فلتكن اخر امنياتك ان تكون عتبة بابها تطئك كل حين.
اشعرها بانها كل شيء وان لا شيء منها بكل شيء من غيرها..
فمن اهداه الله أما" عليه ان يستحي ان يطلب من الله شيئا اخر..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق