]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خروف نجا

بواسطة: السيد عبد الكريم  |  بتاريخ: 2014-10-08 ، الوقت: 23:47:42
  • تقييم المقالة:

          بسم الله الرحمن الرحيم

            خروف  نجا

  أنا خروف أبو صوف وقرون ع الراس منصوبة

أروى لكم  كيف نجوت  من الموت بأعجوبة

                     **

فقد ساقنى القدر ليد بنت مخطوبة

أهداها خطيبها اِياى بمناسبة العيد و الخطوبة

                    **

قالت له رجعه وكمل لى الجهاز وهاتلى أنبوبة

أو اِعلفه ثم اِعرضه يكون لنا فيه سبوبة

                     **

كدت أصرخ بعلو صوتى  ...(فكرة ملعوبة )

(عاشت الست المصرية اِقتصادية وفى التدبير لهلوبة)

                    **

ولما مرت أيام العيد بسلام أيقنت وقتها

أنه مازالت لى أيام فى العمر مكتوبة

                   **

ومازال يراودنى الأمل لأن لحوم الكندوز

فى الايام القادمة عند الكثيرين هى المرغوبة

                   **

ما أحلى الحياة ولاتكون على يد قصاب مسلوبة

أحكى لكم القصة من البداية بدون فقرة مشطوبة

                    **

فقد أتوا بى من بلاد بعيدة من أقاصى الصعيد يقال عليها النوبة

بلاد تشيلك وتحطك من الجنوب للشمال أرض مصر العروبة

                   **

اِلى أن اِستقر بى المطاف فى العاصمة مبانى عالية طوبة تعلو طوبة

اِن كانت عند أهلها محبوبة أنا بلاد المنشأ عندى برضو مهبوبة

                  **

  أيام تحت الحصار من هولها لاأسمع ..لا أرى كأن عينى معصوبة

تمنيت وقتها للاِفلات من هذا المصير أن يكون بى اِعوجاج أو حتى عينى معطوبة

                  **

أتلمس الصحاب هذا يترنح ذات اليمين وأخر يسار

 كأن  أصاب الخراف سُكر أو أنها مجذوبة

واِن قُلت ماء تلاقى الاِلية مضروبة  والأظهُر يالعصا ملهوبة

                  **

وأصعب لحظات لما تشاهد رفقاء المداود

يتساقط الواحد تلو الأخر على يد بنى البشركأننا بين أيديهم ألعوبة

                **

اِلى أن جأت لحظة الحسم فساقنى هذا الخطيب

 كما تساق أى دابة من وسط القطيع مسحوبة

وباقى القصة كما ذكرتها لكم آنفاً ... ويا ريت تباركوا معايا للمخطوبة .

                                         


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق