]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

لم يكملها بعد

بواسطة: انيس شوقي  |  بتاريخ: 2014-10-08 ، الوقت: 17:13:39
  • تقييم المقالة:

لم يكملها بعد
في لحظة من لحظات الزمن وحين يكون الامل كبصيص قنديل بالكاد يثقب ظلمة الليل .. وعزفا" قديما" لم يسمعة احد من قبل .. واوراق قد ركنت على رف الزمان واطمرتها اتربت السنين وطوت معها قصص وحكايات تلك الايام .. يعود القلم لينبش تلك الكلمات باحثا" عن مفرده لم يكتبها او حزننا" لم يدونه سجل الذكريات او حكاية لم يحسم امرها في ذلك التاريخ .. وبقت تأنب الضمير .
اليوم وقد تغير كل شيئا واصبح القلم بالكاد يخط مفرداته البسيطة ويوثق حياتيات رجلا " عجوزا" يتارجح على كرسيه الهزاز الذي افنى حياته في كتابت قصة لم يستطيع ان يكتب نهايتها . . دخان سكائره .. اقداح الشاي .. اوراق قصته .. سكون غرفته .. ذكرياته التي تمر امام عينيه كانها فلما" طويل لم يكتب لانها اسراره التي ستمضي معه حتى المثوى الاخير .. انتكاساته .. خيبات امله .. كلها لم تجدي نفعا امام مايريد .. الا تلك الاصوات المنبعثه من خلال شباك نافذته المطله لحديقة منزله والتي تكسر سكون غرفته وتشتت خيوط عزلته وتمحو الحزن المتراكم .. هزته تلك الاصوات الضاحكه البرئية والتي لاتعلم اي شرا او حزنا سيقتل تلك الضحكات في يوما" من الايام حين تكبر وتشيخ .. حين يكون الحزن اكثر من فرح تلك الضحكات .. نهض من على كرسيه الهزاز .. تمشى باتجاه باب غرفته خرج الى حديقته ابتسم بحزن .. تعالت اصوات الاطفال منادية لللعب معهم ..لم يستجب اليهم كونه مشغول بما يفكر .. لكنهم اجبروه .. دخل ملعبهم عاش معهم نشوة السعادة رغم انه يعلم بالنسبة اليه لحظات وتنتهي اذ لاتوجد سعاده ابديه .. لكنه يتمنى ان تكون ابدية لهؤلاء الاطفال .. انهكه التعب لكن الاطفال يلعبون بلا ملل وتعب . خرج من اللعبة .. وعرف ان السعاده لحظات وتنتهي او تضمحل وتنتهي تدريجيا" .
انه قدرا مكتوب على البشرية .. يولد الانسان لينتهي فهناك غيره يريد ان يبدأ .. ..
لم يكمل قصته فقد عرف ان الايام ستنهي مالم ينتهي به هو وعند الورقة الاخيرة كتب اعتذار
عذرا استاذي صاحب حداد ان كنت قد استعرت بعضا" من كلماتك ( ليمت الانسان لينتهي فهناك غيره يريد ان يبدأ )
رتب اوراقة .. افتح نوافذ غرفته ليدخل نور شمس ظهيرته علها ترسل باشعتها النافذه الى غرفته بعضا" من الامل الذي تبقى له ليكمل به ماقد بداه في سفرة عمره نهاية " حتى كرسية الهزاز وضحكات الاطفال


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق