]]>
خواطر :
إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الكتلة والسرعة

بواسطة: رضا البطاوى  |  بتاريخ: 2014-10-08 ، الوقت: 13:59:37
  • تقييم المقالة:

 الكتلة والسرعة:
تقول نظرية شائعة :أن الجسم الذى تكون كتلته أكبر تكون سرعته أقل والجسم الذى تكون كتلته أصغر تكون السرعة له كبيرة وهى نظرية خاطئة للتالى :
-أن السرعة لا تتوقف على كبر الكتلة أو صغرها وإنما على قوة المحرك أساسا بدليل أن كرسى عرش سبأ رغم أن كتلته معلومة واحدة فإن سرعة إحضاره اختلفت بين العفريت القوى وبين الذى عنده علم من الكتاب فسرعة العفريت هى زمن وقوف سليمان (ص)من مجلسه وسرعة العالم الكتابى هى زمن ارتداد طرف سليمان (ص)إليه وفى هذا قال تعالى بسرعة النمل "قال يا أيها الملأ أيكم يأتينى بعرشها قبل أن يأتونى مسلمين قال عفريت من الجن أنا أتيك به قبل أن تقوم من مقامك وإنى عليه لقوى أمين قال الذى عنده علم من الكتاب أنا أتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك ".
- أن الله شبه حركة كتلة الجبال يوم القيامة يوم القيامة بحركة السحاب رغم وجود فروق كبيرة فى كتلة كل منهما وفى هذا قال تعالى بسورة النمل "وترى الجبال تحسبها جامدة وهى تمر مر السحاب ".
-أننا لو طبقنا هذه النظرية على الناس أو غيرهم من الأنواع فى الجرى والركض لوجدنا العكس وهو الحادث فالرجل الكبير الجسم أسرع من الطفل الصغير الجسم غالبا
-أن السرعة كما تتوقف على قوة المحرك للجسم أساسا تتوقف على عوامل أخرى قد تزيد أو تنقص من السرعة مثل الريح فهى إن أسكنها الله تجعل جسم السفينة يركد على ظهر البحر وفى هذا قال بسورة الشورى "ومن آياته الجوار فى البحر كالأعلام إن يشأ يسكن الريح فيظللن رواكد على ظهره "وركود السفينة يعنى نقصان سرعتها نقصان تام


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق