]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

معاقبة النملة

بواسطة: الكاتب جواليل عبد الرحمان  |  بتاريخ: 2011-12-04 ، الوقت: 20:18:20
  • تقييم المقالة:

 

في أحد المرات كنت جالساً في البرية و أقلب بصري هنا و هناك ، أنظر إلى مخلوقات الله و أتعجب من بديع صنع الرحمن..

 

و لفت نظري هذه النملة التي كانت تجوب المكان من حولي تبحث عن شيء لا أظن أنها تعرفه ... و لكنها تبحث و تبحث .. لا تكل .... و لا تمل..

 

يقول و أثناء بحثها عثرت على بقايا جرادة .... و بالتحديد رجل جرادة...

و أخذت تسحب فيها و تسحب و تحاول أن تحملها إلى حيث مطلوب منها في عالم النمل و قوانينه أن تضعها .... هي مجتهدة في عملها و ما كلفت به ... تحاول ... و تحاول..

 

يقول : و بعد أن عجزت عن حملها أو جرها ذهبت الى حيث لا أدري و اختفت .. و سرعان ما عادت و معها مجموعة من النمل كبيرة وعندما رأيتهم علمت أنها استدعتهم لمساعدتها على حمل ما صعب عليها حمله

 

.. فأردت التسلية قليلاً و حملت تلك الجرادة أو بالأصح رجل الجرادة و أخفيتها .... فأخذت هي و من معها من النمل بالبحث عن هذه الرجل .. هنا و هناك ... حتى يئسوا من وجودها فذهبوا ..

 

لحظات ثم عادت تلك النملة لوحدها فوضعت تلك الجرادة أمامها .. فأخذت تدور حولها و تنظر حولها .. ثم حاولت جرها من جديد .. حاولت ثم حاولت .. حتى عجزت . . ثم ذهبت مرة أخرى ... و أضنني هذه المرة أعرف أنها ذهبت لتنادي على أبناء قبيلتها من النمل ليساعدوها على حملها بعد أن عثرت عليها ... جاءت مجموعة من النمل مع هذه النملة بطلة قصتنا و أضنها نفس تلك المجموعة.. !!

 

يقول : جاءوا و عندما رأيتهم ضحكت كثيراً و حملت تلك الجرادة و أخفيتها

عنهم .... بحثوا هنا و هناك ... بحثوا بكل إخلاص .. و بحثت تلك النملة بكل مالها من همة .. تدور هنا و هناك .. تنظر يميناً و يساراً .. لعلها أن ترى شيئاً و لكن لا شيء

 

فأنا أخفيت تلك الجرادة عن أنظارهم ....... ثم إجتمعت تلك المجموعة من النمل مع بعضها بعد أن ملت من البحث و من بينهم هذه النملة ثم هجموا عليها فقطعوها إرباً أمامي و أنا أنظر و الله إليهم و أنا في دهشة كبيرة و أرعبني ما حدث .. قتلوها .. قتلوا تلك النملة المسكينة .. قطعوها أمامي....

 

نعم قتلوها أمامي قتلت و بسببي ... و أضنهم قتلوها لأنهم يضنون بأنها كذبت عليهم!!

 

سبحان الله حتى أمة النمل ترى الكذب نقيصة بل كبيرة يعاقب صاحبها بالموت!!

 

حتى النمل يعتبرون إن الكذب جريمة يعاقب عليها لإثمه و شده جرمه فأين من يعتبر ؟؟

 

فكيف إن كان الكذب يحمل إساءة أو شك أو تقوم من وراءه الفتن و الحرب و خراب البيوت...

 

أين من يعتبر للنمل المخلوق الصغير؟؟


المقال مقتبس


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق