]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الإرهابية تحرض أردوغان بشن حرب اقتصادية ضد مصر.. الجماعة طالبت رئيس تركيا بنقل استثمارات بـ10 مليارات دولار إلى السودان.. وأنقرة تتحفظ خوفًا

بواسطة: أحمد المغازى كمال  |  بتاريخ: 2014-10-05 ، الوقت: 18:51:21
  • تقييم المقالة:
طالبت جماعة الإخوان الإرهابية الرئيس التركى رجب طيب أردوغان التصعيد ضد مصر، وذلك عقب البيانات التي أصدرتها وزارة الخارجية المصرية لفضح وكشفت السياسات التركية اردوغان-السيسي و طلبت الجماعة من أردوغان الرد على النظام الحاكم برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسىبشن حرب اقتصادية من خلال سحب جميع الاستثمارات التركية في مصر، والتي تقدر بنحو عشرة مليارات دولار ونقل هذه الاستثمارات للسودان وقالت مصادر لـ "البوابة نيوز"، إن سحب الاستثمارات التركية في مصر سيؤدى إلى توقف جميع المصانع والشركات التي تمتلك تركيا فيها استثمارات وهو ما سيؤدى إلى الاستغناء عن آلاف العمال في هذه المصانع والشركات وهو ما سيضيف ضغوطًا سياسية وأعباء اقتصادية واجتماعية جديدة على كاهل نظام السيسى، كما سيزيد من حدة الغضب الشعبى ضد الحكومة ويزيد من حدة الاحتجاجات الشعبية التي تقوض استقرار النظام. وكشفت المصادر أن الرئيس التركى رجب طيب أردوعان ورئيس وزرائه أحمد داوود أوغلوا يتحفظان على التسرع في الدخول في حرب اقتصادية ضد مصر، خاصة وأن مصر لن تكون وحدها هي التي تضررت من هذه الحرب، بل أن الاقتصاد التركي سيصاب أيضا بخسائر فادحة خاصة وأن مصر هي البوابة الرئيسية لدخول البضائع والمنتجات التركية إلى الأسواق الأفريقية وأوضحت المصادر أن السوق المصرى يعتبر من الأسواق الواعدة التي تستوعب كميات كبيرة من المنتجات التركية، إضافة إلى أنه في حالة نقل الاستثمارات التركية للسودان فإن تركيا ستلحق بها خسائر فادحة جراء هذه الخطوة خاصة وأن الظروف الاقتصادية أفضل كثيرا من السودان، وأن البنية التحتية في السودان غير مهيأة لتكون بديلا لمصر، أو تكون مدخلا مناسبا للأسواق الأفريقية.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق